الاتفاق النووي جسّد نجاح الدبلوماسية

مدريد / 13 شباط /فبراير /ارنا – اكد السفير الايراني في اسبانيا 'محمد حسن فدائي فرد'، وفي مقال له بعنوان 'ايران.. عقب 39 عاما'، نشرته صحيفة 'الموندو' بمناسبة الذكري السنوية لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، اكد ان الاتفاق النووي جسد نجاح الدبلوماسية متعددة الاطراف ويشكل نموذجا لحلحلة سائر الازمات في المنطقة.

واضاف فدائي فرد ان الملايين من ابناء الشعب الايراني خرجوا في مسيرات (11 شباط) والتي جابت انحاء الجمهورية الاسلامية للاحتفال بمرور 39 عاما علي انتصار الثورة الاسلامية في ايران؛ تعبيرا عن تجديد الثقة بالنظام الاسلامي المنبثق عن الثورة الاسلامية في ايران.
وقال السفير الايراني ان الجمهورية الاسلامية غيرت معادلات المنطقة واسست لنظام دولي جديد مما ادي الي مواجهة القوي المستحوذة انذك علي المنطقة والدول الحليفة لها.
واكد فدائي فرد علي ان الشعب الايراني يحتفل بالذكري التاسعة والثلاثين لانتصار ثورته رغم كافة الظروف العصيبة التي مرت بها الجمهورية الاسلامية علي مرّ العقود الاربعة الماضية؛ مضيفا ان الثورة الاسلامية لم تتوان عن مواصلة مسارها وانما تحولت الي شجرة رصينة ذات ثمار غزيرة اليوم.
وتطرق السفير الايراني في اسبانيا الي التطورات الاقليمية ولاسيما الارهاب؛ منوها بالدور الرئيسي للجمهورية الاسلامية في القضاء علي هذه الظاهرة.
واردف قائلا ان الجمهورية الاسلامية تعتقد بان حل معضلة الارهاب رهن بتظافر الجهود الجادة والشاملة علي صعيد المجتمع الدولي.
وفي الختام، اشار السفير الايراني الي العلاقات العريقة التي تعود الي 400 عام بين ايران واسبانيا؛ مؤكدا ان الشعب الايراني يكنّ احتراما كبيرا الي الشعب والثقافة الاسبانية.
انتهي ** ح ع** 1837