عراقجی: الاتفاق النووی یجب ان ینفذ بدون اضافة أو حذف أی كلمة منه

طهران/ 14 شباط/ فبرایر/ ارنا - قال مساعد وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة عباس عراقجی ان موضوع المحادثات مع نظیره الروسی سیرغی ریابكوف هو 'الاتفاق النووی والتطورات الناتجة عن السیاسات الامریكیة' وقال ان تعاطی الاخرین مع الامریكیین لا أهمیة له بالنسبة لنا، موقفنا واضح یجب تنفیذ الاتفاق النووی بدون اضافة او حذف أی كلمة منه.

واضاف عراقجی الیوم الاربعاء علي هامش لقائه ریابكوف مساعد وزیر الخارجیة الروسی: نستضیف الیوم السید ریابكوف المفاوض الروسی فی الملف النووی، لقائنا الیوم یأتی فی اطار المشاورات المستمرة بین وزارتی الخارجیة الایرانیة والروسیة، والتی بدأت قبل المفاوضات النوویة واستمرت بشكل مكثف.
واشار عراقجی الي المشاورات المستمرة مع الروس وتبادل الزیارات بین المسؤولین فی طهران وموسكو خلال العامین الماضین من تنفیذ الاتفاق النووی، وقال : نظرا للظروف الحالیة والاجواء السلبیة جدا التی خلقها الرئیس الامریكی حول الاتفاق النووی وتهدیداته المتكررة ، فاننا نستشعر ضرورة اجراء المزید من المشاورات .
ونوه ایضا الي اجراء مشاورات مع الاطراف الأوروبیة الا انه قال ان مشاوراتنا مع روسیا والصین تحظي باهمیة ومكانة خاصة بالنسبة لنا.
وصرح مساعد وزیر الخارجیة بانه سیبحث مع نظیره الروسی الیوم حول الظروف الحالیة وانتهاك الاتفاق من قبل الامریكیین ونكثهم العهد ومطالیب امیركا غیر القانونیة والتی تتنافي مع الاتفاق .
وصرح عراقجی ان روسیا كانت ولازالت من الداعمین لخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووی) وقدمت دعما كبیرا اثناء المفاوضات و بعد تنفیذه . نأمل ومن خلال المشاورات بین الطرفین وعلي مختلف المستویات، بان نتمكن من ضمان مصالح البلدین بافضل وجه .
وردا علي سؤال حول احتمال اجراء مفاوضات جدیدة بخصوص الاتفاق النووی قال عراقجی: ایران موقفها واضح من الاتفاق وموقف روسیا والصین والدول الاوروبیة الثلاث ایضا مواقفها واضحة بهذا الشان حتي الان.
وصرح بانه لن تجری أی مفاوضات جدیدة حول خطة العمل المشتركة الشاملة ، ولاتضاف أی كلمة او تحذف منها.
وأكد مساعد وزیر الخارجیة الایرانی : من غیر الممكن فتح مفاوضات اخري او تعدیل الاتفاق او ضم ملحق له.
وصرح ان خطة العمل المشترك الشاملة ، التزام دولی واضح لجمیع الدول التی شاركت فی توقیعه، ومجلس الأمن حول هذا الاتفاق الي التزام دولی .
وأكد عراقجی علي مسؤولیة جمیع الاطراف فی تنفیذ تعهداتها واذا لم تنفذ علیها ان تتحمل تبعات قراراتها.
انتهي** 2344