العميد سلامي: إقتدار الثورة الإسلامية قد ضيق الخناق علي القوي الكبري

يزد/14 شباط/فبراير/إرنا- قال نائب القائد العام لحرس الثورة الإسلامية الإيرانية العميد 'حسين سلامي'، إن إقتدار الثورة الإسلامية الذي يمتد من شواطئ البحر الأبيض المتوسط حتي البحر الأحمر، قد ضيق الخناق علي القوي الكبري.

وأضاف العميد سلامي اليوم الأربعاء خلال المؤتمر الدولي للتبجيل بالشهيد 'محمد حسين ذو الفقاري' المنعقد في مدينة يزد (وسط)، 'إن إقتدار إيران مدين للتدابير الحكيمة لقائد الثورة الإسلامية'.
وصرح، إننا اليوم نخوض صراعا غير نزيه مع الإمبراطوريات الكبري في العالم وكان النصر حليفنا دوما طيلة العقود الأربعة الماضية أمام القوي العالمية'.
واضاف العميد سلامي، نحن اليوم بالإتكال علي أنفسنا ومن دون الإعتماد علي الآخرين تمكنا من توفير الظروف اللازمة لسد إحتياجاتنا؛ نحن تمكنا من إرسال الأقمار الصناعية الي الفضاء وتوليد الطاقة من نواة الذرة وبناء السدود ومد الطرق وتعبيدها كما تمكنا من تحقيق التقدم في مجال الزراعة وسد حاجاتنا الدوائية وكذلك حققنا تقدما هائلا في مجال الطب والمجالات ذات الصلة الأخري وكل هذه الإنجازات مدينة لإرشادات مركزية من جانب الله سبحانه وتعالي تتجلي في الفكر النير لقائدنا؛ القائد الذي وقف ضد العدو من جانب وسير دفة قيادة البلاد نحو التقدم والشموخ من الجانب الآخر'.
وفي معرض إشارته الي أن إيران قد تحولت إلي قدرة إسلامية منسجمة أضاف، إن اليوم الكثير من بلدان العالم تحولوا الي داعمين للشعب الإيراني وقد ضيقوا المجال علي القوي الكبري في العالم ونحن اليوم نشهد أن الصهاينة يسمعون نداء غضب أبناء ايران الاسلامية بمحاذاة حدودهم المزيفة بوضوح.
وتابع قائلا، إن إيران اليوم أصبحت البلد الأكثر أمنا والأكثر هدوءا والأكثر شموخا وعزة ويا لها من مفخرة؛ جسدت قدرة الإسلام والولاية علي هداية الأمة وإدارتها.
إنتهي**أ م د** 1837