موسكو تقف بحزم الي جانب ايران فيما يخص عدم امكانية تغيير الاتفاق النووي

طهران / 14 شباط / فبراير / ارنا – اكد مساعد وزير الخارجية الروسي، كبير المفاوضين الروس خلال فترة المحادثات النووية (بين ايران والسداسية الدولية)، 'سرغئي ريابكوف' ان الاتفاق النووي وثيقة مرت بعملية تدقيق واسعة لاقرار التوازنات والتوافقات فيها؛ مصرحا اننا سنقف بحزم الي جانب اصدقائنا الايرانيين لنعلن رفضنا للجهود التي يبذلها احد الاطراف بهدف تغيير التوافقات التي اُقرت من خلال مفاوضات معقدة.

جاءت تصريحات ريابكوف هذه اليوم الاربعاء علي هامش لقائه مع المساعد السياسي لوزير الخارجية الايراني سيد عباس عراقجي؛ مشددا علي حماية موسكو للانجازات المنبثقة عن المفاوضات النووية.
وقال مساعد وزير الخارجية الروسي ان الاتفاق النووي يتعرض اليوم لهجمة من جانب البعض؛ مضيفا بقوله ' برأيي سيكون من الانصاف اذا قلنا باننا نمرّ حاليا في واحدة من اللحظات العصيبة في مجال تنفيذ الاتفاق'.
وتابع القول : لقد وضعوا الاتفاق النووي امام ظروف يبدو من خلالها بانه يتعارض ومصالح واحدة من الدول المشاركة فيه كحد ادني؛ حيث ان هذا البلد يهدد الاخرين بضرورة تغيير الاتفاق خلال الفترة التي يحددها او انهم علي حد زعمه سيواجهون تداعيات ذلك؛ نحن نعارض هذه الرؤية التي تنتهجها تلك الدولة علي الاصعدة الدولية'.
وخلص ريابكوف الي ان روسيا لا تلتزم ابدا بالمحادثات التي تقوم بها امريكا والاخرون وصولا الي اتفاق ما فيما يخص الاتفاق النووي بزعم 'تحسين هذا الاتفاق'، ولن تتعهد بهذه التغييرات.
انتهي ** ح ع