وكيل المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية: ثقافة الوحدة راسخة في الدول الإسلامية

زاهدان /14 شباط / فبراير- إرنا – اعتبر وكيل المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية آية الله موسي موسوي إن ثقافة الوحدة راسخة في الدول الإسلامية مشيراً إلي أن أغلب المسلمين اليوم يتحدثون عن الوحدة.

وفي تصريح لإرنا علي هامش المؤتمر العلمي للمذاهب الإسلامية المنعقد اليوم الأربعاء في محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرق) قال آية الله موسوي إن الأبحاث التي أجريت خلال سنوات عديدة حولت قضية الوحدة في العالم الإسلامي إلي قضية مهمة مشيراً إلي أن جميع المؤتمرات التي تعقد علي مستوي العالم الإسلامي تتحدث عن الوحدة الإسلامية.
وقال إن ثقافة الوحدة قد ترسخت في العالم الإسلامي ونسعي إلي جعل الدول الإسلامية تتقدم بخطوات عملية في هذا المجال.
ولفت إلي أن المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية تم تأسيسه بأمر من قائد الثورة الإسلامية بهدف تعزيز الوحدة في مختلف أرجاء العالم الإسلامي.
وأشار إلي ان المؤتمرات التي يقيمها المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في داخل إيران وخارجها تحضرها شخصيات مهمة من مختلف دول العالم.
وقال: نظراً لوجود مستشاريات ثقافية إيرانية في مختلف أنحاء العالم فإن المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية يسعي إلي الإستفادة من الإمكانيات المتاحة في هذا المجال للتواصل مع المسلمين في شتي أنحاء العالم.
ولفت إلي وجود مكاتب خاصة بالمجمع في دول حساسة مثل العراق ولبنان وغيرها فيما هناك مكاتب علي وشك التدشين في دول أخري.
انتهي ** ا ح ** 1837