ولايتي: القضية الصاروخية الإيرانية ومراحل تطورها لا تعني أحداً

طهران /14 شباط / فبراير- إرنا – أكد عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي إن القضية الصاروخية الإيرانية لا تعني أحداً وذلك في معرض إشارته إلي الأسئلة التي طرحها أعضاء البرلمان الأوروبي حول المسألة الصاروخية الإيرانية.

وفي مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء علي هامش لقائه بالوفد البرلماني الأوروبي قال ولايتي إن إيران مثل جميع البلدان تعمل بما يتناسب مع أوضاعها الخاصة وقال: إن الصناعة الصاروخية ومراحل تطورها لا تعني أحداً.
وحول لقائه مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي قال ولايتي: لقد عقدنا إجتماعاً مع الجانب الأوروبي لأكثر من ساعة وبحثنا خلاله العلاقات الثنائية.
وقال: لقد تم خلال الإجتماع طرح أسئلة حول أوضاع المنطقة وموقف إيران من سوريا واليمن والعراق مشيراً إلي إننا أقنعنا الجانب الأوروبي بأسباب تقديمنا الدعم لهذه البلدان.
وأضاف: إن لدي الجانب الأوروبي رغبة في تطوير العلاقات مع إيران مشيراً إلي إن هؤلاء يرون في إيران البلد الوحيد الذي ساعد علي عدم إنهيار دول المنطقة.
وصرح ولايتي: لقد قال هؤلاء بصراحة إن أملهم معقود علي إيران في تثبيت السلام والأمن في المنطقة مشيرين إلي الأوضاع المتدهورة لليبيا التي تسببت بها تدخلات بعض الدول الأوروبية والعربية.
وحول سياسة إيران بشأن البرنامج الصاروخي قلنا لهم إن الصواريخ هي أداة دفاعية وإن كل بلد يختار الأدوات الدفاعية التي تناسبه.
وشدد علي أن إيران تعمل علي تطوير برنامجها الصاروخي علي أساس مصالحها الوطنية وهذا لا يعني أحداً ولن نسمح لأحد بالتدخل فيه.
انتهي ** ا ح ** 1837