١٤‏/٠٢‏/٢٠١٨ ٨:٤٨ م
رمز الخبر: 82832402
٠ Persons
إيران ستواصل تعاونها مع العراق حكومة وشعبا كما في السابق

طهران/14 شباط/فبراير/إرنا- أكد الوفد الدبلوماسي الإيراني المشارك في 'مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق'، في كلمة ألقاها خلال هذا المؤتمر، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحترم السيادة الوطنية للعراق والحفاظ علي سلامة أراضيه وستواصل تعاونها مع العراق حكومة وشعبا كما في السابق في سبيل الدفاع عن هذه الأهداف ودعم جهودهم لتحقيق الإستقرار والتنمية.

وأضاف، ان المجتمع العالمي مدين للشعب العراقي بسبب الثمن الباهض الذي دفعه في الخط المقدم لمكافحة الإرهابيين بالتمثيل عن العالم بأسره معتبرا تقديم المجتمع الدولي المساعدات للعراق لإعادة إعماره لا يعد رمزا للشكر والإشادة بالجهود الدؤوبة للشعب والحكومة العراقية فحسب، بل انه إستثمار هام في سياق تفادي إنتعاش المتطرفين مرة أخري.
وفي جانب آخر من هذه الكلمة جاء، ان إيران خلال المؤتمر الأول لإعادة إعمار العراق المنعقد في مدريد عام 2003 واعدت بتقديم المساعدات للعراق في مجال الغاز والكهرباء وقد وفت بكافة إلتزاماتها بشكل كامل وان الحكومة الإيرانية عملت علي تشجيع القطاع الخاص الإيراني لإستمرار التعاون مع العراق علي الرغم من الظروف الأمنية والمالية الصعبة في هذا البلد وان النشطاء الإيرانيين في القطاع الخاص لا زالوا مستعدين للتعاون مع العراق في قطاع الطاقة والبني التحتية علي صعيد تقديم الخدمات ونقل المعرفة التقنية والخبرات الإيرانية في هذا المجال.
كما جاء في هذه الكلمة، ان تقديم التدريبات التقنية والمهنية وفتح الطرق الترانزيتية الإيرانية ووضعها في خدمة إعادة إعمار العراق وكذلك تعزيز التعاون مع العراق عبر تنشيط موانئ آبادان وخرمشهر والبصرة وربط خطوط سكك الحديد للبلدين عن طريق إحداث خط شلمجة-البصرة لسكك الحديد وربط شبكات الكهرباء للبلدين والإستثمار في الحقول النفطية المشتركة والإرتقاء بطاقات خطوط النفط والغاز تعد من المشاريع التي تعلن إيران إستعدادها علي الصعيدين الحكومي والأهلي للمساعدة في تنفيذها.وان العراق من شأنه أن يشكل جسرا لتعزيز التواصل بين الأطراف المشاركة في إعادة إعماره ولهذا فانه من الضروري الإجتناب من تحويل العراق الي ساحة للتنافس السلبي، كما نؤكد ضرورة التخلي عن الأهداف السياسة النابعة عن رؤي ضيقة الأفق والدوافع والشروط الجيوسياسية المسبقة في مضمار إعادة إعمار العراق لأن هذا العمل العظيم سيسهم بالتأكيد في تحقيق الإستقرار في المنطقة.
وفي جانب آخر من الكلمة، أكد الوفد الدبلوماسي الإيراني علي ضرورة إحترام التنوع السياسي والثقافي في العراق من قبل كافة اللاعبين السياسيين الذين يشعرون بالمسؤولية حيال المشاركة في إعادة إعمار هذا البلد مؤكدا أن الشعب العراقي الذي كان يرضخ تحت سياط الحكم الدكتاتوري لحقب متمادية معتزم بالتأكيد علي الحفاظ علي إنجازاته الديمقراطية وتعزيز وحدته الوطنية والوئام والتضامن لشعبه أكثر فأكثر في ظل حكومته المركزية.
إنتهي**أ م د** 1837