'نتنياهو' يُوسع حربه مع خصومه والشارع الصهيوني يُكذّبه

رام الله/16 شباط/فبراير/إرنا-تستمر ارتدادات التوصية التي قدمتها شرطة الاحتلال لجهة إصدار لائحة اتهام بحق رئيس حكومة العدو 'بنيامين نتنياهو' علي خلفية الاشتباه في تلقيه رشوة.

وقد فرضت هذه الارتدادات الواسعة نفسها علي المشهدين السياسي، والإعلامي داخل الكيان الغاصب.
ورأت صحيفة 'هآرتس' أن خطاب 'نتنياهو' للدفاع عن نفسه قد يورطه أكثر في تهمة خيانة الأمانة، فيما نبّهت القناة العاشرة إلي أن التوصيات الأخيرة ستمس بواجبات رئيس الحكومة.
ومن جانبها، علّقت صحيفة 'يديعوت أحرنوت' بالقول، :'لقد كانت سنة عاصفة بين نتنياهو، والشرطة (..) خمسة عشر شهراً من التحقيق في الملفات 1000 و 2000 أسفرت عن أدلة كافية للتوصية بمحاكمة نتنياهو'.
أما موقع 'واللاه نيوز'، فتوقف عند اتساع رقعة الخلافات، قائلاً :'بعد القائد العام للشرطة، و وسائل الإعلام، نتنياهو يحدد يائير لبيد رئيس حزب هناك مستقبل كخطر وجودي بالنسبة له'.
ومن ناحيتها، أشارت صحيفة 'معاريف' إلي تصاعد الانتقادات الموجهة للشرطة الصهيونية من قِبل المستوي السياسي الذي اعتبر أن التوصيات ضد 'نتنياهو' قد وضعت المستشار القضائي في وضع صعب.
ومن جهتها، أفادت شبكة الأخبار الصهيونية 0404 عن أن ما يسمي وزير 'الأمن الداخلي' 'جلعاد إردان' طلب من المستشار القضائي 'أفيحاي مندلبليت' فتح تحقيق في أقوال القائد العام للشرطة 'روني الشيخ' عن أن جهات متنفذة جمعت معلومات عن المحققين في قضايا 'نتنياهو'.
إلي ذلك، رأت القناة الثانية في تلفزيون العدو أن الذهاب نحو إصدار قرار اتهام ضد 'نتنياهو' لن يتم قبل حلول العام 2019.
وفي السياق، سارعت صحيفة 'إسرائيل اليوم' الموالية لرئيس حكومة الكيان للدفاع عنه، والتقليل من خطورة المرحلة التي وصل إليها.
وبحسب الصحيفة ؛ فإنه وعلي الرغم من التوصيات ضد 'نتنياهو'، فإن حزب 'الليكود' بزعامته يزداد قوة في استطلاعات الرأي العام.
وكانت فضائية 'كان' الرسمية ذكرت أن (22%) من الصهاينة يصدقون رواية 'نتنياهو' حول شبهات الفساد التي تلاحقه، مضيفة أن (50%) يعتقدون أنه شخص غير نزيه.
انتهي ** 387 ** 2342