حديث روحاني حول الاستفتاء تاكيد علي الامكانيات الوفيرة لدستور البلاد

طهران / 16 شباط / فبراير /ارنا- اكد مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون البرلمانية حسين علي اميري بان حديث الرئيس روحاني حول المادة 59 من دستور البلاد جاء تاكيدا علي الامكانيات الوفيرة للدستور، ولم يكن القصد منه الاستفتاء علي قضية معينة بحد ذاتها.

وقال اميري في تصريح ادلي به لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء 'ارنا'، الخميس، ان روحاني اكد في كلمته يوم الاحد علي الوحدة والتلاحم بين جميع القوي والاحزاب والاجنحة السياسية وهو بصفته منفذا للقانون ورجل قانون قد اشار الي بعض امكانيات الدستور.
واضاف، ان دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية لا يواجه اي عائق لحل المشاكل عن طريق التشريع (مجلس الشوري الاسلامي ومجلس صيانة الدستور ومجمع تشخيص مصلحة النظام) وان الاستفتاء يعد نوعا من التشريع، لذا فانني اعتقد بانه تم اطلاق احكام مسبقة حول تصريحات رئيس الجمهورية بشان المادة 59 وان هذه الاحكام المسبقة هي التي اججت الاثارات الصحفية.
وقال اميري، ان رئيس الجمهورية اكد بداية حق جميع الاحزاب والاجنحة وفوق ذلك كل ابناء الشعب للمشاركة السياسية في ادارة البلاد من اجل تعزيز الامل الجماعي والتلاحم الوطني ومن ثم علي افتراض وجود حالات لا تحل عبر التشريع العادي فهنالك امكانيات متوفرة في الدستور اي الاستفتاء وفق المادة 59 الي جانب سائر الحلول والامكانيات.
واضاف، ان رئيس الجمهورية اكد في الواقع علي هذه المسالة وهي انه لا عقبة موجودة في دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية، لذا فانني اعتقد بانه سوف لن يكون ايجابيا اي سوء تعبير او اطلاق احكام مسبقة ازاء حديث روحاني المعتمد علي نصوص الدستور.
انتهي ** 2342