شمخانی: تخرصات البیت الابیض وتل ابیب دلیل علي هلعهما من قوة ایران المناهضة للاحتلال

طهران / 16 شباط / فبرایر /ارنا- اعتبر امین المجلس الاعلي للامن القومی الایرانی علی شمخانی الاتهامات والتخرصات الاخیرة لمسؤولی البیت الابیض وتل ابیب ضد ایران اثر اسقاط الطائرة الحربیة الصهیونیة من قبل سوریا، دلیلا علي عمق حقدهم وهلعهم من قوة ایران وسائر العناصر المقتدرة لجبهة المقاومة فی مناهضة الاحتلال ومكافحة الارهاب ومقارعة الظلم.

وفی كلمته الیوم الجمعة امام ملتقي تكریم الشهداء بطهران اشار شمخانی الي الاحداث والتطورات التی شهدتها المنطقة فی العقد الاخیر خاصة ظاهرة الارهاب الداعشی – التكفیری السیئة والمضرة وقال ان دعم ایران للدول فی مواجهة الارهاب والذی ادي الي تشكیل قوات نخبة استشهادیة فی هذه البلدان تمكنت من هزیمة جبهة الارهاب التی شكلت اداة جدیدة لنظام الهیمنة بهدف ضمان امن الكیان الصهیونی والقضاء علي محور المقاومة.
واعتبر ان اساس هذه الانتصارات یعود الي حكمة وفطنة قائد الثورة الاسلامیة والذی شخص بدقة منذ البدایة خیوط الفتنة فی سوریا وبعدها فی العراق واصطفاف العدو الرامی الي ضرب الامن الداخلی الایرانی، ما اسهم فی ابعاد هذا الخطر عن البلاد علي كافة المستویات .
ولفت الي الحرب الناعمة المعادیة والرامیة الي صرف الانظار فی ایران عن التركیز علي مواجهة التهدیدات الخارجیة للارهاب وقال ان نشر اخبار مزیفة بكثافة وبشكل مدروس عبر الاجواء الافتراضیة ضد التواجد الاستشاری الایرانی فی العراق وسوریا یهدف الي زعزعة الارادة الوطنیة للمواجهة الشاملة ضد تهدید الارهاب .
واعتبر شمخانی الاستغلال الانتهازی للماطالب الشعبیة الاقتصادیة والاجتماعیة وتحویلها الي احتجاجات سیاسیة ضد الدولة مثالا للاجراءات الفاشلة للاعداء واضاف، ان یقظة وبصیرة الشعب وحضوره الواعی والحماسی فی الساحة خاصة استعراض القوة الشعبیة منقطعة النظیر فی مسیرات 22 بهمن (11 شباط ذكري انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران)، قد احبط آمال الاعداء والمناهضین للثورة فی التعویل علي الداخل الایرانی.
وتابع ممثل قائد الثورة الاسلامیة فی المجلس الاعلي للامن القومی، اننا وبفضل دماء الشهداء الطاهرة والمكانة الشعبیة للنظام الاسلامی، لیس هنالك ای مازق فی البلاد ومن المؤكد اننا كما فی الماضی سنعبر من المشاكل بتخطیط دقیق لتعزیز دور الشعب فی الانشطة الاقتصادیة والثقافیة والاجتماعیة.
واعتبر شمخانی الاتهامات والاكاذیب الاخیرة لساسة البیت الابیض والكیان الصهیونی ضد ایران عقب اسقاط الطائرة الحربیة الصهیونیة من قبل الدفاعات السوریة بانها دلیل علي عمق حقدهم وخشیتهم فی نفس الوقت من قدرة ایران وباقی عناصر جبهة المقاومة فی مناهضة الاحتلال والارهاب والظلم مؤكدا ان القادة الشجعان والمقاتلین البواسل فی جبهة المقاومة وكما وضعوا بصلابة نهایة لاحتلال دولة داعش المزعومة لمناطق فی العراق وسوریا فانهم سیحررون القدس الشریف من دنس الكیان الصهیونی الغاصب ایضا.
واشار الي غیاب الامن المتزاید فی امیركا والهجمات المسلحة علي 19 مدرسة فی غضون 45 یوما الماضیة ومقتل العدید من الطلاب وقال انه من الافضل للادارة الامیركیة التی عجزت عن ضمان امن مواطنیها وعدم قدرتها علي تلبیة الحد الادني للمطالیب المعیشیة للامیركیین، العمل بواجباتها الاساسیة وتوفیر الامن داخل الولایات المتحدة بدلا من التدخل فی الشؤون الداخلیة للاخرین .
انتهي ** 2342