الاتفاق النووي ساهم في استقطاب 300 مليون يورو من الاستثمارات الاجنبية في صناعة قطع الغيار

طهران/17شباط/فبراير/ارنا- اعلن امين جمعية صناعة القوة المحركة وقطع الغيار 'ارش محبي نجاد' عن استقطاب 300 مليون يور من الاستثمارات الاجنبية بعد التوصل الي خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) موكدا بذلك ان هذه الصناعة مرشحة لاستيعاب المزيد من الاستثمارات.

واشار محبي نجاد اليوم السبت الي توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين جمعية صناعة القوة المحركة ومصنعي قطع الغيار الايرانية ونظيرتها الفرنسية (FIEV) واوضح ان مذكرة التفاهم هذه تتكون من سبعة فصول وستسهم في الارتقاء بمستوي التكنولوجيا المستخدمة في صناعة قطع الغيار في ايران ومشاركة الفرنسيين في هذه الصناعة الي جانب الافادة من ارباح الانتاج المحلي و فسح المجال امام تصدير المنتجات.
واعرب عن أمله بان تسهم مذكرة التفاهم هذه في استقطاب المزيد من الاستثمارات الاجنبية في صناعة قطع الغيار في ايران.
وتابع قائلا ان مذكرة التفاهم تنص علي اقامة لجان اقتصادية و صناعية مشتركة بين ايران و فرنسا بهدف اجراء الدراسات الفنية و الاقتصادية للارتقاء بصناعة قطع الغيار.
وعبر عن أمله بان تفسح هذه المذكرة المجال أمام تعزيز التعاون التجاري بين المعنيين بصناعة السيارات الايرانية و الفرنسية لتحقيق الهدف المتمثل في تصدير 30 في المئة من المنتجاب المحلية بما فيها قطع الغيار الي الخارج.
يذكر ان الملتقي الدولي الخامس لصناعة السيارات في طهران انطلق منذ الثلاثاء الماضي بمشاركة وزير الصناعة و المناجم و التجارة و نحو 220 من الضيوف الاجانب من مختلف دول العالم بما فيها فرنسا والمانيا و كوريا الجنوبية واليابان.
انتهي**1110** 2344