روحاني: العلاقات التاريخية بين إيران والهند تتجاوز التعاون الدبلوماسي

نيودلهي/17 شباط/فبراير/إرنا- أعرب رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام 'حسن روحاني' خلال مراسم توقيع مذكرات التفاهم بين إيران والهند، عن ارتياحه تجاه الوتيرة المتنامية للتعاون المشترك بين البلدين قائلا 'ان العلاقات التاريخية بين البلدين لا تقتصر علي العلاقات الدبلوماسية'.

وخلال هذه المراسم التي عقدت اليوم السبت بحضور رئيس الوزراء الهندي 'ناريندا مودي' في العاصمة الهندية نيودلهي، أشار روحاني الي زيارته التي بدأت من مدينة حيدر آباد التاريخية وخطبته في مراسم صلاة الجمعة لهذه المدينة وقال، 'لقد خطبت يوم أمس في مسجد كان في حد ذاته رمزا لتلاحم الثقافتين والحضارتين وفن العمارة الإيرانية والهندية'.
كما أكد علي القواسم المشتركة الكثيرة جدا بين الثقافة والحضارة الإيرانية والهندية قائلا، ان التاريخ يظهر ان الشعبين الإيراني والهندي كانت منذ القدم وعلي مدي التاريخ تربطهما مع البعض علاقات صداقة وثيقة وعلينا اليوم أن نحافظ علي هذه العلاقات وان نعمل علي تطويرها'.
كما أشار روحاني الي رغبة إيران في تطوير علاقاتها مع الهند في مختلف المجالات التجارية والإقتصادية والجامعية والعلمية لا سيما في مجال التقنيات الحديثة مضيفا، 'ان إيران والهند لديهما علاقات هامة وستراتيجية في مجالي الترانزيت وقضية الطاقة الهامين جدا'.
كما أشار الي إستثمارات الهند في إيران بما تشمل مساهمتها في مشروع تطوير ميناء جابهار ( جنوب شرق ايران ) وكذلك مد خط جابهار لسكك الحديد الي زاهدان قائلا، انه خلال هذا اللقاء قد توصلنا الي تفاهم جيد جدا مع المسؤولين الهنديين فيما يتعلق بالتعاون الثنائي في مجال سكك الحديد والنقل والمواصلات.
كما أكد روحاني علي إعتزام البلدين علي تعزيز التعاون المستقبلي في مجال الطاقة بما يشمل النفط والغاز والبتروكيماويات معلنا استعداد إيران في تطوير الإستثمارات المشتركة في مختلف قطاعات النفط والغاز.
وفي معرض تأكيده علي ضرورة تيسير العلاقات الإقتصادية الثنائية للبلدين، أشار روحاني الي التفاهم المتبلور بين البلدين في مجالات كالتعريفات التجارية والتجارة التفضيلية والعلاقات المصرفية وإصدار التأشيرات الإلكترونية وتيسير الرحلات بين إيران والهند قائلا، ان مذكرات التفاهم المبرمة ستكون لها آثار إيجابية علي المنطقة برمتها'.
وقال 'يسرني ان اعلن ان البلدين لم يختلفا في محادثات اليوم حول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية الهامة ولو في فقرة واحدة، حيث كنا متفقين علي اهمية تعزيز العلاقات الثنائية وحتي علي أولويات التعاون'.
واستمر روحاني، كما ان إيران معتزمة لتطوير العلاقات، وان هذه الإرادة واضحة علي السلطات الهندية.
كما أشار روحاني الي إجماع ايران والهند في مجال السياسة الدولية مصرحا، ان إيران والهند لديهما وجهات نظر مماثلة حول ضرورة تعزيز الإتفاق النووي وتنمية العلاقات متعددة الاطراف والأوضاع في سوريا والعراق واليمن.
وقال ان ايران والهند تعتقدان بضرورة تبني الحلول الدبلوماسية لإحتواء الازمات وانهاء الحروب.
واضاف روحاني ان البلدين يمكنهما مكافحة التطرف والارهاب عبر استخدام الاساليب الثقافية وتبادل الخبرات.
وأعرب الرئيس روحاني في نهاية حديثه عن سروره حيال رحلته إلي الهند شاكرا رئيس الوزراء الهندي لكرم الضيافة وحفاوة الإستقبال.
إنتهي**أ م د** 1837