إيران والهند عازمتان علي مكافحة الإرهاب

نيودلهي/17 شباط/فبراير/إرنا- اكد البيان المشترك بين ايران والهند الذي صدر في ختام زيارة رئيس الجمهورية 'حجة الاسلام حسن روحاني' الي نيودلهي، اكد ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية والهند عازمتان علي مكافحة الإرهاب بكافة انواعه.

وحسب البيان، وضمن تحديد الأزمات الإرهابية والتطرف والعنف، فقد أكد الرئيسان الايراني والهندي علي إلتزامهما بمكافحة الإرهاب بأي شكل وأي مفهوم كان؛ وشددا علي أنه لا يمكن تبرير اي عمل إرهابي.
كما صرحا ان مكافحة الإرهاب لا يجب أن تنحصر في القضاء علي الإرهابيين والتنظيمات والشبكات الإرهابية فحسب، بل انه من الضروري أن تشمل ظروف نشأة الإرهاب بما يشمل الافكار المتطرفة؛ كما أكدا أن الإرهاب لايستطيع ولا ينبغي أن تربطه صلة بأي دين أو جنسية أو قومية خاصة.
ودعا الجانبان للكف فورا عن إحتضان الإرهابيين والجماعات الإرهابية كما أفصحا بإعتقادهما خلال البيان بضرورة مقاضاة الحكومات التي تساعد الإرهابيين بصورة مباشرة أو بغيرها.
وطالب البيان المجمع العالمي بوضع حد للمواقف المزدوجة ازاء الإرهاب وان يتخذ الإجراءات اللازمة في هذا المجال وصولا الي إتفاق وإجماع حول معاهدة شاملة لمكافحة الإرهاب الدولي وذلك في إطار الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.
كما أيد الجانبان الايراني والهندي القرار الصادر عن الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة عام 2013 التي تمخض عن رؤية الرئيس الإيراني تحت عنوان 'عالم عار من العنف والتطرف' (WAVE)، ودعيا لمكافحة كافة العناصر ذات الصلة بالإرهاب والقضاء الكامل وتجفيف مصادر تمويل الجماعات الإرهابية.
بدوره جدد الجانب الهندي دعمه للتنفيذ الفاعل والكامل للإتفاق النووي الذي تم صادق عليه مجلس الأمن الدولي في إطار القرار 2231؛ معربا عن إعتقاده ان تنفيذ هذا القرار يضطلع بدور مصيري في تنفيذ اطرالتوافقات الخاصة بالحدّ من الإنتشار النووي وبالتالي ارساء الأمن والسلام والإستقرار علي الصعيد الدولي.
وفي معرض دعمهما لحكومة الوحدة الوطنية في أفغانستان، أكد الجانبان الايراني والهندي في بيانهما المشترك علي أن النتائج الإيجابية لسيادة السلام والإستقرار في المنطقة من شأنها أن تسهم في تشكيل أفغانستان قوية ومتحدة وديمقراطية ومستقلة ومزدهرة.
ونوه البيان الي ضرورة تعزيز العلاقات والتشاور والتنسيقات ثلاثية الأطراف (الإيرانية-الهندية-الأفغانية) لاستكمال التعاون في منطقة جابهار (جنوب ايران)؛ داعيا بلدان المنطقة في الإطار ذاته للمساهمة في هذا المجال واتخاذ خطوات شاملة في سبيل إزاحة العقبات من مسار الترانزيت.
إنتهي**أ م د/ح ع**