الامن النيابية العراقية تحذر من نوايا ومخططات امريكية لبقاء عسكري طويل في العراق

بغداد / 17 شباط / فبراير / ارنا- اعتبرت لجنة الامن والدفاع البرلمانية في مجلس النواب العراقي الوجود العسكري الاميركي بانه لا مبرر له في العراق، وينطوي علي مخاطر كبيرة جدا .

وكشف رئيس لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي 'حاكم الزاملي'، في تصريحات تلفزيونية نقلها عنه موقع 'الاتجاه برس' الاخباري، عن وجود ثمانية الاف جندي أميركي في العراق، وحذر من نوايا ومخططات اميركية لبقاء طويل في العراق .
وتساءل الزاملي عن اسباب تواجد هذه الاعداد الكبيرة من الجنود الاميركان مع انتهاء الحرب ضد عصابات داعش الإجرامية، ودعا الحكومة الاتحادية الي حسم تواجدهم بأسرع وقت .
واشار رئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية العراقية، الي انه 'يتوهم من يظن ان الولايات المتحدة الأميركية جاءت للمحافظة علي الأمن والعملية السياسية في العراق، مؤكدا ان المقاومة هي التي اجبرت الأميركان علي الخروج من العراق في عام 2011 ميلادي وليس المفاوض العراقي' .
وفيما اكد اكثر من مسؤول اميركي رفيع المستوي، من بينهم وزير الخارجية ريكس تيلرسون، خلال الاسابيع القلائل الماضية، ان واشنطن ستبقي في العراق، ولن تكرر خطأ الانسحاب الكامل كما حصل في اواخر عام 2011 ميلادي، اطلق ساسة عراقيون تهديدات واضحة وصريحة فيما لو اصرت واشنطن علي استمرار وجودها العسكري في العراق .
واخر موقف في ذات السياق، تمثل بتهديد الامين العام لحركة لعصائب اهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي مؤخرا، بأستهداف القوات الأميركية في العراق، قائلا في كلمة له بتجمع عشائري 'سنجعلها عليكم ليلة ظلماء ليس فيها دليل وسنستهدف قواتكم في حال رفضها مغادرة العراق طوعا، وماربكم واهدافكم باتت واضحة' .
فيما كان النائب في البرلمان العراقي، منصور البعيجي، قد صرح الاسبوع الماضي بأن 'بقاء القوات الأميركية في العراق مخطط لتقسيم البلد، وإن امريكا تعمل من اجل التمدد ليس في العراق وحسب وانما علي الدول المجاورة، وستصنع من الاراضي العراقية دائرة لصراعاتها وهذا ما لا نسمح به نهائيا، وعلي الحكومة العراقية الإسراع بإخراج تلك القوات' .
وتجدر الاشارة الي ان وسائل اعلام غربية واميركية مختلفة باتت تتحدث وتركز كثيرا علي موضوعة التواجد العسكري الاميركي في العراق، والمنطقة علي وجه العموم، وكأن هناك توجها لفرض امر واقع، وتهيئة الرأي العام العراقي والعربي والاسلامي لذلك، الامر الذي يؤكد عدم مصداقية الادعاءات الاميركية، القائلة بأن الهدف من الوجود العسكري الاميركي في العراق هو لمحاربة تنظيم داعش الارهابي وليس لاحتلال العراق والسيطرة عليه .
انتهي ع ص ** 2342