المقاومة الفلسطينية: التصعيد الإسرائيلي لن يثني عزيمتنا في الدفاع عن شعبنا

بيروت/18 شباط/فبراير/ارنا-اكدت فصائل المقاومة الفلسطينية أن أذرعها العسكرية لن تسمح للاحتلال الإسرائيلي بفرض معادلات جديدة علي الأرض واستعدادها للتصدي لأي عدوان “إسرائيلي” علي أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

وأوضحت الفصائل في تصريحات منفصلة، مساء السبت، أن التصعيد الإسرائيلي لن يُثني المقاومة عن حقها الطبيعي في الدفاع عن شعبنا الفلسطيني، مؤكدة أنها لن تتهاون في الرد علي كل التجاوزات بكل السبل والوسائل المتاحة.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت سلسلة غارات تجاه 6 اهداف في قطاع غزة ما أدي لإصابة مواطنين اثنين بجراح مختلفة وفقدان عدد من المواطنين شرق مدينة رفح.

حركة حماس أكدت علي لسان المتحدث باسمها عبد اللطيف القانوع، أن المقاومة الفلسطينية لن تسمح بفرض أي معادلة جديدة علي الأرض أو تصدير أزمات الاحتلال الداخلية وقضايا فساد قادته بالتصعيد ضد شعبنا. وأوضح القانوع، في بيان، أن تصدير الأزمات الداخلية سياسة فاشلة لن تكسر إرادة شعبنا، قائلاً “إن العدوان الإسرائيلي علي شعبنا يأتي وفق الغطاء الأمريكي والقرارات الأخيرة والمقاومة”.

وأكد مسؤول المكتب الإعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، أن قطاع غزة ليست نزهة لقوات الاحتلال “الإسرائيلي” أو مزرعة لقادته بل أن حدود القطاع عبارة عن أشواك. وقال شهاب في تغريدة له عقب العملية البطولية في خانيونس مساء السبت “إن حدود قطاع غزة أشواك وبنادقها مشرعة وسواعد أبنائها تقذف الغضب في وجه الحصار والعدوان”. وشدد علي أن المقاومة في غزة إبداع وتضحية وعنوان شعبها الصمود.

كما أكدت لجان المقاومة في فلسطين أن العملية البطولية شرق خانيونس جنوب قطاع غزة تأتي في إطار الرد علي توغلات الاحتلال الإسرائيلي علي الحدود الشرقية للقطاع. واعتبرت اللجان في بيان مقتضب، العملية رسالة مهمة تؤكد جاهزية المقاومة وحضورها الفوري ويقظتها التامة في الدفاع عن أبناء شعبنا الفلسطيني والرد علي الاعتداءات “الإسرائيلية”.

وشددت علي أن “أي حماقة “إسرائيلية” تجاه القطاع سترتد علي الاحتلال وأن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي وسيكون لها الحق في الرد لردع العدو عن تمادي في جرائمه وعدوانه”.

بدورها، أكدت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في وقت متأخر من مساء يوم السبت، أن التصعيد الإسرائيلي علي قطاع غزة لن يثني المقاومة عن حقها في الدفاع عن شعبنا الفلسطيني.

وحذرت الكتائب في بيان لها، الاحتلال الإسرائيلي من استمرار جرائمه بحق الشعب الفلسطيني في القطاع والضفة الغربية، مؤكدةً علي أنها “لن تتهاون في الرد علي كل التجاوزات بكل السبل والوسائل المتاحة”. وشددت علي جهوزيتها الكاملة للتصدي لأي حماقة أو عدوان إسرائيلي علي القطاع.

ودعت الكتائب الأجنحة العسكرية كافة لرفع درجة التنسيق فيما بينها والإسراع في تشكيل جبهة مقاومة متحدة، وغرفة عمليات عسكرية مشتركة لمواجهة عدوان الاحتلال المتواصل علي الشعب الفلسطيني.

حركة الأحرار الفلسطينية أكدت في وقت متأخر من مساء السبت، أن المقاومة في قطاع غزة لن تتواني في حماية والدفاع عن شعبنا الفلسطيني الذي يحتضنها رغم كل المؤامرات والتضييق والحصار الهادف لتأليبه عليها وفضه عنها.

وحمّلت الأحرار في بيان لها، الاحتلال تداعيات أي حماقة يرتكبها ضد غزة، وقالت إنه “واهم إن اعتقد أن الحصار وقلة الكهرباء والدواء سيحرف بوصلة المقاومة في الجهوزية لرد أي عدوان علي غزة ونحذره فالمقاومة بالمرصاد”.

وذكرت أن “توقيت عملية التفجير (التي جرت مساء اليوم شرقي مدينة خانيونس) مهم وذكي، ويمثل رسالة مفادها من يقترب من حدود وتراب غزة المطهر والمحرر سيدفع ثمنا كبيرا”، ويؤكد أن المقاومة رغم كل الظروف علي كامل الجهوزية لمواجهة كل أشكال العدوان.
انتهي**2054 ** 2342