تشكيل لجنة دراسة أسباب وقوع حادث سقوط طائرة الركاب الإيرانية

طهران/18 شباط/فبراير/إرنا- خلال أمر أصدره، كلف وزير الطرق وبناء المدن 'عباس آخوندي'، رئيس منظمة الطيران الإيرانية 'علي عابدزادة' بتشكيل لجنة لدراسة أسباب وقوع حادث سقوط طائرة الركاب الإيرانية وكذلك تشكيل 11 فريق عمل من الخبراء وإيفادهم الي محل وقوع الحادث من أجل دراسة أسباب سقوط طائرة إية تي آر التابعة لشركة آسمان للخطوط الجوية التي كانت متوجهة من طهران الي ياسوج.

ووفقا لهذا الأمر، كلف وزير الطرق وبناء المدن عابدزادة بدراسة كافة الوثائق ذات الصلة المتبقية وذلك وفقا لقوانين منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو - ICAO) وكافة القرارات القانونية ذات الصلة، وإستدعاء الممثل الرسمي للشركة المصنعة لهذه الطائرات في تتمة هذه المتابعات.
وأعرب آخوندي عن أمله في أن تتم دراسة جذور هذا الحادث، واتخاذ الدروس اللازمة لتفادي تكرار وقوع أحداث مماثلة، والإعلان عن النتائج لإطلاع الرأي العام.
الحوادث.
كما كلف وزير الطرق وبناء المدن 'عباس آخوندي'، مساعد المواصلات والنقل بهذه الوزارة 'مهرداد تقي زادة' بتشكيل لجنة من الخبراء للإشراف علي مسار متابعة أسباب وقوع حادث سقوط طائرة الركاب الإيرانية التابعة لشركة آسمان للخطوط الجوية وتقديم التقرير عن رصد هذا الحادث.
وعقب سقوط طائرة الركاب لشركة طيران آسمان الإيرانية للخطوط الجوية التي كانت متجهة من طهران الي ياسوج مركز محافظة كهكيلوية وبوير احمد ( جنوب غرب )، كان قد كلف رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام 'حسن روحاني'، وزير الطرق وبناء المدن 'عباس آخوندي' بتشكيل لجنة لدراسة أسباب وقوع حادث طائرة الركاب لشركة طيران آسمان الإيرانية وذلك وفق قانون منظمة الطيران الإيرانية.
ووفق الأمر الصادر من رئيس الجمهورية، كُلف آخوندي بالحضور في منظمة الطيران الإيرانية وعقد إجتماع طارئ للجنة الأزمات وضمن إدارة الأزمة الراهنة ومتابعة الموضوع واتخاذ التنسيقات اللازمة لتقديم خدمات الإغاثة ، كلف بتقديم تقرير للإبلاغ عن أسباب حادث سقوط هذه الطائرة لشركة آسمان الإيرانية علي وجه السرعة.
يذكر ان ان الطائرة التي كانت متجهة من طهران الي ياسوج مركز محافظة كهكيلوية وبوير احمد ( جنوب غرب ) وكانت تقل 66 راكبا سقطت صباح اليوم الاحد في منطقة سميرم جنوب محافظة اصفهان.
و اختفت الطائرة عن الرادار بعد اقلاعها بخمسين دقيقة وسقطت علي منطقة جبلية وعرة حيث وصول الاسعاف الجوي اليها 'صعب جدا' .
إنتهي**أ م د** 1837