وجود الكیان الصهیونی یعیق مسار الوحدة بین المسلمین

اهواز / 18 شباط / فبرایر / ارنا – اكدت الامینة العامة لجمعیة الدفاع عن الشعب الفلسطینی 'سیدة زهراء مصطفوی' ان وجود الكیان الصهیونی فی قلب العالم الاسلامی یعیق مسار الوحدة بین دول العالم الاسلامی.

جاء ذلك فی كلمة للسیدة مصطفوی قرأها نیابة عنها الیوم الاحد مساعد الامینة العامة لجمعیة الدفاع عن الشعب الفلسطینی 'مهدی شكیبائی، بملتقي 'القدس الشریف عاصمة فلسطین الابدیة'، والذی عقد بمحافظة خوزستان (جنوب غرب).
ونوهت مصطفوی الي ان مفجر الثورة الاسلامیة فی ایران الامام الخمینی (رضوان الله علیه)، ومن بعده قائد الثورة الاسلامیة ایة الله العظمي السید علی الخامنئی، لطالما اكدا علي دور المقاومة بوصفها السبیل الوحید لتحریر فلسطین.
وقالت الامینة العام لجمعیة الدفاع عن الشعب الفلسطینی، ان الیوم وبعد مرور 40 عاما لقد ایقن الجمیع بان معاهدة اسلو ورغم 25 عاما من المحادثات غیر المجدیة مع هذا الكیان المجرم، لم تثمر عن ای نتیجة؛ مضیفة ان مجیئ ترامب الي السلطة زاد فی تعقید المحادثات هذه لتصل الیوم الي طریق مسدود تماما.
واشارت مصطفوی الي ان امریكا تحاول الیوم وعبر التعاون مع السعودیة ان ترغم الفلسطینیین علي الاستسلام الكامل؛ بما یؤكد ان السبیل الوحید فی ضوء هذه الظروف یكمن فی المقاومة ضد الظلم والجور، الامر الذی یجسد مدي احقیة توجیهات الامام الخمینی وقائد الثورة الاسلامیة الحكیمة ویحدد مسؤولیة الجمیع فی هذا الخصوص.
وخلصت الي ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اعلنت منذ عدة اعوام ولاتزال بانها تدعم كافة اوجه المقاومة ضد الكیان الصهیونی.
انتهي ** ح ع