الشيخ حمودي ومفتي سوريا يشددان علي مواجهة المخططات الصهيونية في المنطقة

بغداد/ 18 شباط / فبراير/ ارنا - اكد رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي والنائب الاول لرئيس مجلس النواب، الشيخ همام حمودي علي وجوب ان تتجه بوصلة المسلمين في مشارق الارض ومغاربها لمواجهة المخططات الصهيونية، وان الانتصار بمعركة الاٍرهاب تحتم علينا مواجهة التطرّف والتكفير بالوحدة والتكاتف .

وبحسب بيان صادر عن مكتبه الخاص، قال الشيخ حمودي خلال استقباله، الاحد ، بمكتبه ببغداد مفتي الجمهورية العربية السورية، احمد بدر الدين الحسون، 'ان الاٍرهاب اليوم يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالـوحدة، وان تقارب الشعبين السوري والعراقي اثمر انتصارات شهدت لها جميع دول العالم، وعلي المجتمع الدولي العمل علي استقرار سوريا وإعادة اللاجئين لوطنهم الام' .
وبارك رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي، لما وصفهم بالشجعان لإسقاطهم طائرتي الصهاينة، معتبرا ذلك ثمرة إنجازاتهم علي الارض .
من جانبه اشاد مفتي الجمهورية العربية السورية بالانتصارات والبطولات العراقية ضد تنظيم داعش، مبينا 'ان قوة سوريا والعراق هي قوة للأمة العربية والإسلامية بأكملها ، ونحن مع بغداد شعب واحد، ولن تفلح محاولات الكيان الاسرائيلي بتفريق طوائفهم ومكوناتهم'، وقال مخاطبا الشيخ حمودي 'وأملنا كبير بكم بمواجهة التحديات القائمة في العراق والمنطقة' .
الي ذلك شدد الشيخ حمودي خلال استقباله عضو مجلس الشعب السوري حسين راغب الحسين، الاحد، في مبني مجلس النواب العراقي، علي رفضه لانتهاك سيادة أية دولة ضد اخري تحت اَي عنوان أو مبرر، داعيا المجتمع الدولي للإسهام في إنهاء الحرب داخل سوريا وارساء اجواء الإمن والاستقرار في مدنها كافة' .
بدوره هنأ عضو مجلس الشعب السوري بالانتصارات العراقية ضد تنظيم داعش، التي تحققت بفضل وحدة وارادة الشعب العراقي، واكد في ذات الوقت علي رفض التدخل التركي داخل مدينة عفرين السورية، معتبرا انه يمثل انتهاكا صريحا لسيادة البلاد، وحمل الحكومة التركية مسؤولية هذا التدخل .
يذكر ان مفتي الجمهورية العربية السورية الشيخ احمد بدر الدين الحسون، وعضو مجلس الشعب السوري، حسين راغب الحسين، يزوران العراق حاليا بناء علي دعوة رسمية، للمشاركة في المؤتمر التأسيسي للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية في العراق، الذي عقد يوم امس الاول، الجمعة في بغداد، بحضور شخصيات سياسية ودينية من دول عديدة، وكان من بين ابرز الحاضرين، مستشار قائد الثورة الاسلامية الايرانية للشؤون الدولية، الدكتور علي اكبر ولايتي .
انتهي ع ص ** 2342