عودة الهدوء الي شارع باسداران بعد احداث الشغب من قبل فرقة الدراويش

طهران / 20 شباط / فبراير /ارنا- عاد الهدوء من جديد الي شارع ومنطقة باسداران في شمال شرق طهران صباح اليوم الثلاثاء، اثر اعمال الشغب التي افتعلها عناصر فرقة الدراويش مساء امس الاثنين حتي فجر اليوم.

وافاد مراسل وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء 'ارنا' بان وحدة القوات الخاصة التابعة لقوي الامن الداخلي المنتشرة في المنطقة تمنع اي تجمع ويتم تنظيم حركة المرور فيها من قبل شرطة المرور بعد غلق بعض الشوارع التي شهدت اعمال مخلة بالامن والنظام من قبل عناصر فرقة 'دراويش كناباد'.
وكان المتحدث باسم قوي الامن الداخلي الايراني العميد سعيد منتظر المهدي عن اعلن مساء امس عن استشهاد 3 من قوي الامن الداخلي كما اعلن فجر اليوم عن استشهاد عنصرين من التعبئة (البسيج) خلال احداث الشغب التي جرت في شارع باسداران بطهران مساء الاثنين.
وكتب العميد منتظر المهدي في صفحته علي التلغرام، انه خلال احداث الشغب التي وقعت مساء الاثنين في شارع باسداران (شمال شرق طهران)، وتجمع مجموعة من فرقة دراويش كناباد ، استشهد اثنان من التعبويين الاعزاء علي يد هذه الفرقة الخرافية المنحرفة.
واضاف، ان احد التعبويين استشهد عندما دهسته سيارة 'سمند' للدراويش فيما استشهد الاخر بضربات سكين، وقبل ذلك استشهد ثلاثة من قوي الامن الداخلي وجرح اخرين عندما دهستهم حافلة للدراويش.
وافاد العميد منتظر المهدي انه جري اعتقال اكثر من 300 شخص بينهم سائقي الحافلة والسيارة التي دهست الشهداء وقتلة التعبوي والعناصر الرئيسية التي تقف وراء اعمال الشغب، مشيرا الي ان اعمال الشغب ادت الي جرح 30 من قوي الامن الداخلي .
وقال المتحدث باسم الامن الداخلي، ان المهلة التي تم تحديدها للمخلين بالامن والنظام انتهت عند الساعة الرابعة فجرا (الثانية عشرة والنصف بعد منتصف ليلة الاثنين – الثلاثاء بتوقيت غرينتش)، ومن ثم جرت عملية تطهير المكان والشوارع المحيطة وانهاء اعمال الشغب عند الساعة الرابعة والنصف فجرا.
واوضح العميد منتظر المهدي ان المفاوضات التي جرت مع قادة مثيري الشغب والتي جرت حتي ساعة متاخرة من مساء الاثنين لم تفلح في اقناعهم بجمع افرادهم من اسطح المنازل والشوارع المحيطة.
وقد اقدم المخلون بالامن والنظام هؤلاء ايضا علي تدمير العديد من السيارات وتحطيم زجاج المنازل.
انتهي ** 2342