٢٠‏/٠٢‏/٢٠١٨ ٥:٥٠ م
رمز الخبر: 82838485
٠ Persons
قاسمي: مزاعم ارسال الصواريخ الي اليمن كاذبة

طهران/20شباط/فبراير/ارنا- اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان برنامج ايران الصاروخي ذو طابع دفاعي وردعي، معتبرا مزاعم ارسال الصواريخ الي اليمن في ظل فرض الحصار المفروض عليه بانها كاذبة وتأتي في اطار فبركة سناريوهات ساذجة لتلميع صورة المعتدين.

وتعليقا علي ما عبر عنه وزيرا خارجية فرنسا وبريطانيا من قلقهما تجاه برنامج ايران الصاروخي الدفاعي، قال قاسمي اليوم الثلاثاء في صفحته علي موقع 'تليغرام' إن قلقهما هذا يفتقر الي أي مبرر منطقي.
وتابع قائلا، اننا اعلنا مرارا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبناء علي عقيدتها العسكرية وخبراتها الحاصلة من الحرب المفروضة عليها طوال ثماني سنوات (1980-1988) والدعم السخي الذي قدمته بعض الدول للنظام الدكتاتوري البعثي العراقي في عدوانه علي ارض ايران وشعبها العظيم، قد صممت برنامج دفاعها الصاروخي من اجل الوقاية والردع من ان يتكرر اي عدوان اخر من قبل الطامعين.
واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي هذا المسار الواضح والمتطابق مع القوانين الدولية تماما، لن تقبل ابدا تدخلات الدول الاخري وتعتبر اتخاذ مثل هذه المواقف بانها غير مبدئية ومثيرة للغموض وهي ترفضها بشدة.
وفيما نوه الي مزاعم قائلة بان ايران ترسل الصواريخ الي اليمن، اوضح قائلا، انه تم الرد مرارا علي هذه المزاعم الفارغة والتي لا اساس لها وغير الموثقة لكننا نؤكد في الوقت ذاته بان قوات الجيش اليمني والقوات (اللجان) الشعبية ليست بحاجة اساسا الي تلقي دعم تسليحي اجنبي لان دفاع الشعب اليمني بادني الامكانيات عن سيادته وعزته هو الذي افشل المعتدين.
واضاف ان الجميع وهذه الدول يعلمون جيدا بانه وفي ضوء الحصار الكامل المفروض علي الشعب اليمني الذي يعاني من المجاعة والظروف المعيشية الصعبة وتفشي مختلف انواع الامراض وقاوم امام القصف السعودي والتحالف العدواني المستمر يوميا وحرم من تلقي حتي حاجاته المعيشية البسيطة والدوائية فان طرح مزاعم حول ارسال الصواريخ اليه وفبركة سناريوهات صبيانية وساذجة وكاذبة لن يساعد في تطهير جرائم المعتدين.
ودعا قاسمي اوروبا وامريكا الي الوقف الفوري لبيع الاسلحة للسعودية وسائر المعتدين الذين يستخدمون هذه الاسلحة في قتل العشرات من النساء والرجال والاطفال الابرياء العزل في اليمن ويفرضون عليهم المزيد من الموت والفقر وانعدام الامن.
انتهي**1110 ** 2342