ولايتي : ايران مستعدة لتبادل وجهات النظر لحل مشاكل المنطقة سلميا

طهران/ 21 شباط/ فبراير/ ارنا - أعلن عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي خلال لقائه وزير خارجية اسبانيا، استعداد ايران لتبادل وجهات النظر لتسوية مشاكل المنطقة سلميا ووفقا للقوانين الدولية، وقال ان الحل السياسي هو السبيل لمعالجة المشاكل الأقليمية، وشعوب المنطقة هي من تقرر مصيرها بعيدا عن تدخل القوي الاجنبية.

واشار ولايتي اليوم الاربعاء خلال لقائه وزير خارجية اسبانيا الفونسو داستيس، الي العلاقات بين البلدين، وقال ان منطقة الشرق الاوسط الحساسة بحاجة الي نوع من المشاركة والدعم العالمي الجماعي لتسوية القضايا المهمة، معربا عن سروره لاعتماد اوروبا بشكل عام واسبانيا بشكل خاص لسياسة مختلفة وايجابية تجاه دول المنطقة.
وصرح ولايتي بانه عندما كان وزيرا للخارجية زار اسبانيا عدة مرات، وان تعاون اسبانيا لم يتأثر بالقضايا الهامشية في مرحلة الحرب المفروضة (1980- 1988) الشاقة والحساسة .
وقال : مهم بالنسبة لنا ان لاننسي اصدقائنا القدماء، واضاف ان الذين لايدركون حساسية الشرق الاوسط ، يلحقون الضرر بانفسهم أكثر من المنطقة.
وصرح : بعد الضرر الذي لحق بالمنطقة جراء تدخل القوي الأجنبية ، الجميع أدرك ان الحلول السياسية وليست العسكرية هي الطريق لمعالجة مشاكل المنطقة وان شعوب المنطقة هي المسؤولة عن تقرير مصيرها، و منع تدخل القوي الأجنبية.
وأشار عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام : شاهدتم كيف ان الفوضي التي عمت منطقة الشرق الاوسط، أثرت علي كل اوروبا واسبانيا، لذا مستعدون لتبادل وجهات النظر لتسوية مشاكل المنطقة سلميا ووفقا للقوانين الدولية لتنعم المنطقة بالهدوء والاستقرار.
ووصل وزير الخارجية الاسباني مساء امس الي طهران لاجراء محادثات مع المسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية.
انتهي** 2344