مساعد وزير الخارجية الظروف باتت مهيأة لتوطيد العلاقات مع الإكوادور

طهران/21شباط/فبراير/ارنا- أكد مساعد وزير الخارجية 'محمد كشاورززاده' خلال زيارته الاكوادور و لقائه عدد من المسؤولين السياسيين و الاقتصاديين فيها، ان الظروف باتت مهيأة لتعزيز العلاقات مع الاكوادور في شتي المجالات سيما علي الصعيد الدولي.

وتباحث كشاورززاده، خلال لقائه نائب وزير الخارجية الاكوادوري في الشؤون السياسية 'رونالدو سوارز' حول العلاقات الثنائية علي مختلف الاصعدة السياسية و الاقتصادية و الثقافية مؤكدا علي تمتين هذه العلاقات أكثر فأكثر.
وفيما وجه دعوة رسمية الي وزير الخارجية الاكوادوري لزيارة ايران، اوضح إنه في الوقت الذي باتت منطقة الشرق الاوسط تواجه مختلف الازمات جراء التدخلات الاجنبية نري ان الجمهورية الاسلامية تنعم بالامن و الاقتدار و تعمل علي احلال الامن و الاستقرار في المنطقة و تمضي في مسار التطور و يتسم سلوكها بالحكمة و اليقظة.
وفيما اشار الي خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) اضاف انه و رغم العقبات التي وضعتها الادارة الامريكية امام الاتفاق، فان المجتمع الدولي سيما اوروبا و روسيا و الصين اعلن التزامه بالاتفاق و هناك كثير من المراقبين يعتبرون معارضة دونالد ترامب مع الاتفاق بانه لا اساس له من الصحة.
من جانبه رحب سوارز خلال هذ اللقاء بالدعوة التي قدمها كشاورززاده لوزير الخارجية لزيارة ايران واضاف ان العلاقات مع ايران تحظي بأهمية بالغة لاكوادور وإنها تعمل علي زيادة حجم التبادل التجاري و الاقتصادي و العلمي و التقني مع ايران.
وفيما اكد علي اهمية الاتفاق النووي باعتباره انجاز حقوقي و دولي قال ان الاكوادور تحرص علي تمتين العلاقات مع ايران.
انتهي**1110**2344