قائد فی الحرس الثوری: المنطق هو القوة الاكبر والسلاح الامضي لایران

ساری / 22 شباط / فبرایر /ارنا- اعتبر نائب قائد فیلق 'القدس' التابع للحرس الثوری العمید اسماعیل قاآنی، المنطق بانه القوة الاكبر والسلاح الامضي للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، مؤكدا فی الوقت ذاته بان ایران لن تستاذن احدا فی تصنیع الاسلحة الصواریخ للدفاع عن نفسها.

وفی كلمة القاها خلال مراسم اقیمت مساء الاربعاء فی مدینة بابلسر بمحافظة مازندران شمال ایران لتكریم ذكري الشهداء، قال العمید قاآنی، ان ما اركع الاستكبار العالمی الیوم هو منطق بلادنا وینبغی علینا ان نفتخر بهذا الامر.
واضاف، ان العالم الیوم توصل الي قناعة بان امیركا لا تعتمد المنطق والحوار ولقد شهد العالم كله كیف نكثت امیركا تعهداتها فی اطار الاتفاق النووی واثبتت لامنطقیتها.
وتابع العمید قاآنی، ان بلادنا لا تستاذن ای دولة فی تصنیع الاسلحة وتعزیز القدرات الصاروخیة للدفاع عن نفسها وفیما لو اراد البعض التحدث بلغة غیر لغة المنطق فسنرد علیهم بالتاكید.
واضاف نائب قائد فیلق 'القدس'، ان الاستكبار العالمی وبغیة خداع الرای العام العالمی یدعی حمایة الدیمقراطیة فی العالم، فی حین انه یدعم دولة مثل السعودیة التی لا تجری فیها ای انتخابات.
واشار العمید قاآنی الي الموقف الذی اعلنه سماحة قائد الثورة الاسلامیة صراحة قبل اعوام بانه علي العالم ان یسمح بان یقرر الشعب الفلسطینی مصیره بنفسه علي اساس مبدا ان 'لكل فلسطینی صوت' الا ان المدافعین عن الدیمقراطیة ظاهریا فی العالم لم یقبلوا بهذا الاقتراح واثبتوا للعالم كله بان شعارات الدیمقراطیة وحقوق الانسان التی یرفعونها انما تاتی فی سیاق مصالحهم وخداع الرای العام.
وقال، ان كانت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تطرح الیوم فی العالم كقوة متفوقة فانما یعود ذلك للدماء الطاهرة للشهداء الاعزاء الذین اصبحوا بتضحیاتهم مثالا جیدا لشبابنا.
انتهي ** 2342