مجلس الأمن يناقش اليوم مشروع قرار لوقف النار في الغوطة الشرقية

طهران/ 22 شباط/ فبراير/ ارنا - أعلن ممثل الكويت لدي الأمم المتحدة، الذي تترأس بلاده مجلس الأمن هذا الشهر، أن المجلس سيجتمع اليوم الخميس لمناقشة الوضع في الغوطة الشرقية في سوريا.

ودعا الممثل الدائم لروسيا لدي الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا يوم أمس الأربعاء، إلي عقد اجتماع مفتوح لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في ضواحي العاصمة السورية. وقال إنه من الضروري 'إن تقدم كل الأطراف رؤيتها وفهمها لهذا الوضع واقتراح سبل الخروج منه'.
وقال المندوب الكويتي 'في الساعة 12:00 سيعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا مفتوحا حول الوضع في الغوطة الشرقية. وسيقدم ممثل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية تقريرا عن الوضع هناك'.
ويمكن أن ينتهي اجتماع المجلس يوم الخميس أيضا، بالتصويت علي مشروع قرار خاص اقترحته السويد والكويت، يدعو لوقف إنساني لإطلاق النار لمدة 30 يوما في جميع أنحاء سوريا.
ونقلت وكالة 'نوفوستي' الروسية أمس الأربعاء عن البعثة السويدية في الأمم المتحدة قولها، إن مشروع القرار أغلق ليلة الأربعاء أمام إجراء تعديلات عليه وأعد للتصويت. وتأمل السويد في أن يتم ذلك 'في أقرب وقت ممكن وربما (اليوم الخميس).
وفي وقت سابق، عمم وفدا السويد والكويت في مجلس الأمن مشروع قرار بشأن بدء وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا من أجل إيصال المساعدات الإنسانية وإجلاء المرضي والجرحي.
ووفقا للمبادرة المقترحة، بعد 48 ساعة من إقرار وقف إطلاق النار، ينبغي للأمم المتحدة أن تبدأ بشحن الإمدادات الإنسانية للمدنيين. وينبغي إرسال المساعدات الإنسانية أسبوعيا، وأيضا، بعد 48 ساعة، يجب أن يبدأ الإجلاء الطبي للحالات الطارئة من المناطق التي لا يمكن لممثلي الأمم المتحدة الوصول إليها حاليا، وينبغي رفع الحصار عن أربع بلدات ومراكز سكانية.
ويشير المشروع إلي 'الوضع المؤسف للغاية' للمدنيين في المناطق المحاصرة في شرق الغوطة واليرموك والفوعة وكفريا. وتدعو الوثيقة أيضا جميع الأطراف المعنية إلي توفير الحماية للمدنيين والمستشفيات والمؤسسات الطبية.
ويتضمن النص حكما ينص علي أن وقف إطلاق النار لا ينطبق علي العمليات ضد تنظيمي 'داعش' و'القاعدة' أي ما يعرف بـ 'جبهة تحرير الشام' أو 'جبهة النصرة' سابقا.
انتهي** 2344