للعلماء مسؤولية كبري في إحباط مخططات الأعداء

زاهدان/25 شباط/فبراير/إرنا- قال ممثل الولي الفقيه في سيستان وبلوجستان (جنوب شرق) وإمام جمعة زاهدان (مركز سيستان وبلوجستان)، ان العلماء بوصفهم ورثة النبي الكريم للإسلام (ص) لديهم دور هام وتقع علي عاتقهم مسؤولية كبري في إحباط مخططات الأعداء ضد المسلمين.

وأضاف آية الله 'عباسعلي سليماني' خلال ملتقي 'دور العلماء الربانيين في مجابهة التيارات التكفيرية' المقام بجامعة ولاية الفقيه في مدينة إيرانشهر (التابعة لسيستان وبلوجستان)، 'ان مسؤوليتنا اليوم أمام الأفكار المنحرفة والتكفيرية التي تملي من قبل الأعداء، كبيرة جدا'.
وأردف ممثل الولي الفقيه لشؤون أهل السنة بمحافظتي سيستان وبلوجستان وكرمان : انه نظرا للظروف الراهنة، تقع علي عاتق العلماء رسالة هامة جدا في التبليغ وتنوير الرأي العام وإحباط مخططات الأعداء ضد الإسلام ومكافحة الفتن المثيرة للخلافات التي تهدف لإيجاد الفجوة بين أبناء الأمة الإسلامية.
وصرح إمام جمعة زاهدان، 'ان داعش حصيلة الفكر الوهابي والوهابية هم جنود أميركا'.
من جانبه، قال ممثل أهل السنة بمحافظة سيستان وبلوجستان في مجلس خبراء القيادة خلال هذا الملتقي، 'إن نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية قام علي أساس الأحكام الإسلامية والمعايير الدينية والشرعية'.
وأضاف مولوي نذير أحمد سلامي، 'ان الإرشادات الحكيمة لقائد الثورة الإسلامية في التيارات المختلفة أدت الي سيادة الأمن في البلاد'.
ومن جانبه اعتبر قائد مقر القدس للقوة البرية للحرس الثوري في جنوب شرق البلاد العميد 'محمد ماراني'، ان محافظة سيستان وبلوجستان أنموذجا ناجحا في المنطقة لقضية الوحدة والوئام.
وصرح العميد ماراني، ان المبلغين الدينيين يؤدون دورا هاما في توطيد الوحدة عبر حضورهم بين آحاد الشعب في مختلف المناطق لتبليغ القضايا الدينية والقيمية.
إنتهي**أ م د** 1837