نائب عراقي سابق: تحذيرات امريكا للعراق بشأن شراء المنظومة الروسية اثبات وجود فقط

بغداد / 26 شباط / فبراير / ارنا - اكد النائب السابق محمد الطائي ان تحذيرات الولايات المتحدة الامريكية للعراق بشأن عدم شراء المنظومة الأمنية الروسية جاءت لاثبات الوجود فقط، وان السياسة الخارجية الأميركية مضطربة منذ مجيء الرئيس ترامب وهناك انباء عن مغادرته السلطة في الأشهر القادمة .

وقال الطائي في برنامج تلفزيوني بثته قناة الفرات الفضائية، مساء الاحد، ان ' تحذيرات الولايات المتحدة الامريكية للعراق بشأن عدم شراء المنظومة الأمنية الروسية جاءت لاثبات الوجود فقط' .
واضاف ان'السياسة الخارجية الأميركية مضطربة منذ مجيء الرئيس ترامب وهناك انباء عن مغادرته السلطة في الأشهر القادمة فهناك تخبط في علاقات الولايات المتحدة مع الاتحاد الأوربي وتركيا والصين' .
واشار الي ان'نسبة التسليح الشرقي للجيش العراقي تتجاوز الـ70% ولايمكن لبغداد ان تغير عقيدتها في التسليح بين ليلة وضحاها' .
وتابع الطائي 'نحن امام خيارين اما الغاء اطار الاتفاق استراتيجي العراقي - الامريكي او التوازن في العلاقة معه' .
واكد ان 'كل ما قدمه العالم للعراق لا يساوي شيئا امام تضحيات العراقيين' لافتا ان 'دول عظمي فشلت في مواجهة داعش والعالم بالاجماع مدين للعراق بالقضاء علي هذا التنظيم الارهابي' .
وكانت الولايات المتحدة الامريكية قد حذرت العراق، الخميس الماضي، ودول أخري من تبعات عقد صفقات لشراء أسلحة روسية، وذلك وفقا لقانون 'مواجهة أعداء أمريكا عبر العقوبات (CAATSA) .
وأكدت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت في ردها علي سؤال عن احتمال اقتناء بغداد منظومات 'إس-400' الروسية للدفاع الجوي، ، أن الولايات المتحدة تتحادث مع دول كثيرة، ومنها العراق، لتشرح مغزي القانون المذكور والتبعات الممكنة لعقد هذه الدول صفقات دفاعية مع روسيا، وقالت أنها لا تعلم هل تم توقيع الصفقة بين العراق وروسيا حول منظومات 'إس-400' أم لا .
وفي وقت سابق ذكر رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد (الشيوخ) في البرلمان الروسي، فيكتور بونداريف، أن سوريا والعراق والسودان ومصر مرشحة للحصول علي منظومات 'إس-400' الروسية .
كما اعلن السفير الروسي لدي بغداد، ماكسيم ماكسيموف، أن الجانب العراقي بصدد توجيه طلبات جديدة لشراء أسلحة روسية الصنع وقد تشمل منظومات 'إس-400' أيضا .
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقع، في 2 أغسطس/آب الماضي، قانون 'مواجهة أعداء أمريكا عبر العقوبات' الموجهة ضد روسيا وإيران وكوريا الشمالية.
ووصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف العقوبات الأمريكية الموجهة ضد قطاع الصناعات العسكرية الروسي بـ'المنافسة غير النزيهة' التي هدفها إبعاد الأسلحة الروسية عن الأسواق بطريقة الابتزاز .
وأوضح لافروف أن واشنطن تسعي في الوقت ذاته لإقناع دول أمريكا اللاتينية وآسيا وإفريقيا بالتخلي عن شراء أسلحة ومعدات عسكرية روسية مقابل تعويضها ببدائل أمريكية .
انتهي ع ص**380** 2342