قيادي في منظمة بدر: الحشد الشعبي باق في كركوك، ولا صحة لانسحاب الجيش منها

بغداد/ 26 شباط / فبراير/ ارنا- اعتبر قيادي بارز في منظمة بدر 'إن خروج الحشد الشعبي من مناطق محافظة كركوك معناه ذبح العرب والتركمان وباقي الاقليات من الوريد إلي الوريد' .

وحذر محمد مهدي البياتي، في تصريحات لقناة الاباء الفضائية العراقية من خروج قوات الحشد الشعبي من محافظة كركوك، وذلك لان مناطق محيط كركوك تعتبر ملاذات امنة حاليا للجماعات الارهابية لتنفيذ اعتداءاتها، وان الحرب علي تنظيم داعش بحاجة الي جهد استخباري مضاعف لكشف تواجد خلاياه' .
واشار البياتي الي ان 'الاميركان لا يريدون للحشد الشعبي ان يتمدد بالقرب من مناطق اربيل والسليمانية' .
الي ذلك حذر قائد العمليات الخاصة الثانية في الجيش العراقي، اللواء الركن معن السعدي، تنظيم داعش أو من وصفهم بالانفصاليين من الاقتراب من محافظة كركوك، مؤكدا أن الجيش سيسحق أي قوة تقترب من أطراف المدينة .
وأكد اللواء الركن السعدي، أن الوضع الأمني في كركوك مسيطر عليه، نافيا وجود عناصر من داعش فيها، أو وجود خطط لمهاجمتها.
علي صعيد متصل، نفي الجيش العراقي، في بيان صادر عن المركز الامني للاعلام التابع لوزارة الدفاع العراقية، ما تناقلته وسائل إعلام محلية ومواقع للتواصل الاجتماعي عن انسحاب القوات الاتحادية من محافظة كركوك قبيل هجوم وشيك لـتنظيم داعش، وإعادة انتشار قوات البيشمركة الكردية .
وقال المركز الأمني للإعلام في بيانه 'إن بعض مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت شائعات وأخبارا ملفقة عن انسحاب لقوات الشرطة الاتحادية وباقي القوات الأمنية المتواجدة معها من محافظة كركوك، وفي الحقيقة أن القوات الأمنية مستمرة في واجباتها الاعتيادية ولا يوجد أي انسحاب من قبلها خاصة بعد أن لاقي تواجدها ارتياحا كبيرا من قبل المواطنين هناك'، داعيا إلي 'توخي الدقة والحذر في نقل المعلومات واستقائها من الجهات الأمنية المعنية' .
كما اصدرت قوات الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية العراقية بيانا، قالت فيه 'ان عددا من مواقع التواصل الاجتماعي ووكالات الأخبار تروج لخبر انسحاب الشرطة الاتحادية من ناحيتي التون كوبري وشوان وتحرك للبيشمركة لسد الفراغ الأمني، وأن هذه الإشاعة والأخبار الكاذبة هي جزء من منظومة التشويش الإعلامي السلبي المؤثرة علي الرأي العام في محافظة كركوك بشكل يضعف ثقة المواطنين بأجهزة الدولة وقواتها المسلحة' .
وكانت القوات الاتحادية قد اعادت بسط سيطرتها علي كل مناطق محافظة كركوك في شهر تشرين الاول / اكتوبر الماضي، وتم الغاء الكثير من الاجراءات والقرارات التي اتخذها محافظ كركوك المقال، نجم الدين كريم، ضمن التوجهات الساعية الي فرض الامر الواقع، وضم المحافظة الي اقليم كردستان .
انتهي ع ص ** 2342