مؤتمر دعم الإنتفاضة الفلسطينية يندد بالقرار الإستفزازي الإمريكي

طهران/ 26 شباط/ فبراير/ ارنا - نددت الأمانة العامة الدائمة لمؤتمر دعم الإنتفاضة الفلسطينية بالقرار الإستفزازي الإمريكي لإدعاء تحديد موعد نقل السفارة الإمريكية إلي القدس.

وجاء في البيان : إن الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولي لدعم اللإنتفاضة الفلسطينية لمجلس الشوري الإسلامي تدين و تستنكر بشدة القرار الإستفزازي الإمريكي لتحديد موعد لنقل سفارتها إلي مدينة القدس المحتلة.
إن هذا القرار الأمريكي الرامي نقل سفارتها في يوم النكبة إلي القدس يعد قراراً استفزازياً و مهاناً لمشاعر و عواطف الأمتين الإسلامية و العربية و الشعب الفلسطيني المظلوم.
ومما لا شك فيه أن مثل هذه المبادرات للإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني في الأراضي المحتلة لن تشوه الحقائق التاريخية للشعب الفلسطيني ولن تعطي أي شرعية للكيان الصهيوني المحتل للقدس. إن العالم الإسلامي والرأي العام العالمي لعلي يقين بأن القدس الكبري ستبقي العاصمة الأبدية والدائمة للأراضي التاريخية الفلسطينية، و أن المناضلين المطالبين بالحق و بغاة الحرية سيقومون بترسيم الحدود الفلسطينية الأصيلة بالمقاومة و دمائهم الزكية.
إن الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولي لدعم الإنتفاضة الفلسطينية تناشد جميع برلمانات العالم و المنظمات الدولية و البرلمان الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و حركة عدم الإنحياز إلي التعبير عن استنكارها الشديد لهذا القرار التدخلي الإمريكي والذي بإمكانه جعل المنطقة برمتها في مواجهة مع الكيان الصهيوني و إتخاذ الإجراءات اللازمة لتغيير موقف الإدارة الإمريكية بهذا الخصوص.
انتهي** 2344