قاسمي: نكث العهد الامريكي تجاه الاتفاق النووي حال دون تحقيق مصالحنا

طهران/26شباط/فبراير/ارنا- اعلن المتحدث باسم الخارجية 'بهرام قاسمي'، ان خطة العمل المشترك الشاملة (الاتقاق النووي) كانت تحمل لنا الكثير من المصالح الا ان نكث العهد الامريكي تجاه الاتفاق حال دون الافادة من هذه المصالح بشكل كامل.

واضاف قاسمي اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي، اننا نركز جل جهودنا علي دفع مجموعة 5+1 الي ممارسة الضغوط علي امريكا للكف عن سياساتها السخيفة التي تتعارض مع قرار الامم المتحدة و فسح المجال امام الافادة من النتائج المتمخضة عن الاتفاق النووي.
وفيما نوه الي ان الاتفاق النووي لم يحمل اي ربح، اضاف انني لم انظر الي الحد الاقصي من نتائج الاتفاق او الحد الادني منه لانه ينطوي علي نتائج مفيدة في مختلف المجالات لكن للاسف اننا نواجه نكث العهد الامريكي وعلينا أن ندفعها الي الالتزام بتعهداتها.
واجابة علي سوال حول سياسة الرئيس الامريكي دونالد ترامب تجاه الاتفاق النووي اوضح يبدو ان الادارة الامريكية لم تتمكن من التوصل الي نتيجة و نسمع منها اصوات مختلفة و متنوعة تجاه الاتفاق.
وتابع قائلا ان الهدف النهائي الذي تعمل امريكا لتحقيقه هو ممارسة الضغوط النفسية علي ايران لحرمانها من نتائج الاتفاق النووي.
وتاكيدا علي اختلاف وجهات النظر في الادارة الامريكية حول الاتفاق النووي اعلن ليس هناك اجماع حول الانسحاب من الاتفاق النووي الا انها تلجأ الي اليات غير عادلة لإحراج ايران.
واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية و انطلاقا من توقعاتها السابقة و رصد السلوك الامريكي، ستقوم بالرد علي امريكا بشكل حازم معلنا بذلك ان الهيئة العليا للاشراف علي الاتفاق النووي تتخذ القرار في هذا المجال.
وحول عقد اجتماع في السنغال لمناقشة موضوع الادارة الدولية لمناسك الحج اوضح انه ليس موضوعا جديدا و هناك الكثير من المناقشات كانت تجري بشأن هذا الموضوع و لازالت مستمرة.
واضاف ان السعودية تواجه انتقادات واسعة بشأن ادارة مناسك الحج وهذه الانتقادات اشتدت من قبل العالم الاسلامي بعد كارثة مني عام 2015.
وشدد بالقول انه علي العالم الاسلامي و الامة المسلمة أن يجدا آليات لتحسين ادارة الحج باعتباره يتعلق بالعالم الاسلامي بأكمله.
انتهي**1110**2344