قاسمي : ايران ترفض قطعا العنف وإرتكاب المجازر في سوريا

طهران/26 شباط/فبراير/إرنا- قال المتحدث باسم الخارجية 'بهرام قاسمي' ان العنف وإرتكاب المجازر مرفوضان من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية بتاتا، 'واننا قد بدأنا جهودنا منذ الماضي في سبيل عودة الأمن والإستقرار الي سوريا.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، وردا علي سؤال حول موقف إيران حيال دخول قرار وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ، وذلك نظرا لإستمرار الإشتباكات في عفرين علي الرغم من المصادقة علي هذا القرار قال، انه 'علي ساحة السياسة الخارجية فإنه لا يوجد أي ضمان حول قضايا كهذه كما أنه نظرا لمنطقة كسوريا التي يتواجد فيها الكثير من اللاعبين، فانه من المتوقع المساس بقرارات وإتفاقيات كهذه'.
وأضاف : اننا نأمل في تنفيذ هذا القرار بما يتيح مجالا ملائما لايصال المساعدات الإغاثية الي كافة المناطق السورية'؛ مشددا علي ان الشعب السوري الذي يواجه الكثير من الآلام هو في امس الحاجة للإغاثة و وقف المجازر والعنف.
وفي معرض الرد علي سؤال حول تصريحات رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية 'اللواء محمد باقري' حول قرار وقف إطلاق النار في سوريا والإجراءات الإيرانية للتقليل من حدة الأزمة في هذا البلد، صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية، بوجود إتصالات بين البلدان الثلاثة (ايران وروسيا وتركيا) في سياق مباحثات أستانا كما ان التشاور جار مع سوريا.
وأضاف، 'ان العنف وإرتكاب المجازر مرفوضان من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية قطعا واننا قد بدأنا محاولاتنا منذ الماضي في سبيل عودة الأمن والإستقرار الي سوريا'.
واعرب قاسمي عن أمله في أن يتيح قرار مجلس الأمن الدولي، مجالا لعودة الهدوء والحدّ من المجازر في الغوطة الشرقية ودمشق.
إنتهي**أ م د/ ح ع**