العامري: سيبقي الحشد الشعبي  مؤسسة قوية ضامنة لأمن ووحدة ومستقبل العراق

بغداد / 27 شباط / فبراير/ ارنا- اكد رئيس تحالف الفتح والامين العام لمنظمة بدر، هادي العامري، ان الحشد الشعبي سيبقي مؤسسة قوية ضامنة لأمن ووحدة ومستقبل العراق .

وقال العامري، في كلمة له بأحتفال تأبيني بمحافظة ذي قار، في الذكري السنوية الاولي لاستشهاد القيادي في الحشد الشعبي ابو طه الناصري 'انه بفضل فتوي الجهاد الكفائي واستجابة الشعب العراقي والمجاهدين من كل فصائل المقاومة استطعنا ان نهزم عصابات داعش الإجرامية، وان هناك من يقول اننا استطعنا هزيمة تنظيم داعش بفضل الاعداد الكبيرة في الحشد الشعبي فقط، والحقيقة ان تحقيق النصر جاء بفضل بناء قدرات استخبارية وقتالية وطبية ومنظومات اتصالات والهندسة العسكرية وكان النصر بفضل هذا التنظيم العالي' .
وشدد رئيس تحالف الفتح، علي 'أن الحشد الشعبي استطاع ان يبني مؤسسة منظمة ومدروسة وليس بالعشوائية، وسيبقي مؤسسة قوية تشكل ضمانة لأمن ووحدة ومستقبل العراق' .
واشار العامري الي ان المعركة مع الارهاب لم تنته بعد، قائلا 'أن البعض يتصور ان المعركة مع الارهاب انتهت، لكن المرجعية الرشيدة برؤيتها الواضحة تؤكد ان الفكر التكفيري المتطرف لازال موجودا، وهو ما يستوجب ان نحارب هذا الفكر الارهابي باستمرار لئلا يعود الارهاب الداعشي مرة اخري بعد هزيمته عسكريا بفضل تضحيات الغياري من ابناء شعبنا'، مشدداً علي 'ضرورة محاربة الفكر المتطرف باستمرار لمنع عودة الدواعش بعد أن لحقت بهم الهزيمة عسكرياً في العراق' .
وكان الحشد الشعبي قد تشكل علي ضوء فتوي الجهاد الكفائي لاية الله العظمي السيد علي السيستاني، التي اطلقها بعد اجتياح عصابات داعش الارهابية لمناطق عديدة من ارض العراق في صيف عام 2014، وكان لقوات الحشد الشعبي دورا بارزا وفاعلا الي جانب القوات الامنية والعسكرية الحكومية، في تطهير الكثير من المدن والمناطق من عصابات داعش.
وفي السادس والعشرين من شهر تشرين الثاني / نوفمبر من عام 2016 اقر مجلس النواب العراقي قانون الحشد الشعبي، الذي جعل من الحشد مؤسسة رسمية خاضعة في اوامرها وسياقاتها للقائد العام للقوات المسلحة العراقية، ويتمتع افراده بنفس الامتيازات التي يتمتع بها افراد الاجهزة الامنية والعسكرية الحكومية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية والمفاصل الاخري .
انتهي ع ص