قائد في الحرس الثوري: ايران الاسلامية اليوم في ذروة الامن والاقتدار

كرمانشاه / 27 شباط / فبراير /ارنا- اكد مساعد شؤون التنسيق لممثلية الولي الفقيه في قوات حرس الثورة الاسلامية العميد محمد حسين سبهر بان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي اليوم في ذروة الامن والاقتدار، معتبرا هذا الاقتدار خاصة في الصناعة العسكرية والدفاعية بانه يعود للتواجد الفاعل للعلماء الايرانيين.

وفي كلمة له القاها مساء الاثنين خلال المؤتمر الثاني لاحياء ذكري الطلبة الجامعيين الشهداء، المنعقد في مدينة كرمانشاه غرب ايران، اعتبر العميد سبهر امتلاك المعرفة الوافرة والقدرة الامنية الدفاعية ركنين اساسيين لقوة اي مجتمع وقال، ان اقتدار الصناعة العسكرية الدفاعية والامنية بعود للتواجد الفاعل للعلماء الايرانيين.
واشار الي الدور الفاعل للجامعيين في تصنيع المعدات الدفاعية في البلاد واضاف، اننا نمتلك صناعات دفاعية مختصة بنا ولم تنتجها اي دولة.
ونوه الي مؤامرات الاستكبار ضد الاسلام واضاف، ان الاستكبار صنع داعش في المنطقة ليجعل المسلمين في مواجهة بعضهم بعضا؛ شيعة في مواجهة شيعة، وسنة في مواجهة سنة، وشيعة في مواجهة سنة.
وتابع العميد سبهر، هنالك اليوم في المنطقة المحيطة بايران، اجهزة تجسس ومؤامرات الاعداء الا ان ايران الاسلامية تنعم بالامن التام وان انتاج العلم هو استراتيجيتنا.
واكد ضرورة صون الوحدة في البلاد مؤكدا بانه ان لم نمتلك القوة الدفاعية في المنطقة فان اميركا لا تتواني لحظة في العدوان علينا. منوها الي اعتراف الكيان الصهيوني بان ايران هي الان في طريقها لتصبح قوة كبري.
واشار العميد سبهر الي منجزات الثورة الاسلامية في مجال العلم ذاكرا بعض الاحصائيات في هذا المجال ومنها المرتبة 16 عالميا في انتاج العلم والمرتبة الثانية من حيث سرعة انتاج العلم.
ولفت الي ان الجامعات الايرانية توفر اليوم 1.5 بالمائة من المعرفة في العالم، منوها الي ان ايران تحتل الصدارة في المنطقة والمرتبة 13 عالميا في مجال المعرفة الجوفضائية والمرتبة 10 في مجال المعرفة الطبية والمرتبة 8 في مجال تكنولوجيا النانو.
انتهي ** 2342