الشيخ قاسم: نرفض تبعية لبنان السياسية لأي دولة.. والإنتخابات المقبلة علامة فارقة

بيروت/27 شباط/فبراير/ارنا-أكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أن الإنتخابات النيابية المقبلة ستكون علامة فارقة في تاريخ لبنان، و'إسرائيل' اليوم مردوعة لأن حزب الله في الميدان ولبنان قوي بالمعادلة الثلاثية، مضيفًا: 'كما كنا صادقين مع الناس في عملنا المقاوم سنكون صادقين معهم في الإنماء والبناء وقد قدمنا تجربة من نظافة الكف، ولنا ثقة بجمهورنا وشعبنا ولا نزهد بأي صوت في صندوق الإقتراع'.

كلام الشيخ قاسم جاء خلال حفل إطلاق الماكينة الإنتخابية لحزب الله في الشمال وجبيل وكسروان، حيث أشار إلي 'أننا نسمع من الموفدين الذين يتصلون بنا كأوروبيين أسئلة حول الحصة التي سيحصل عليها حزب الله خلال الإنتخابات؟، مطمئناً إلي أنه 'لنا رصيدنا وسنحصل عليه ولا نطمع بأرصدة الآخرين وهنيئاً لكل من حصل علي مقعد نيابي'.
وأضاف سماحته أن 'الصوت هو إستفتاء علي حجم التأييد وعلي الخيار السياسي وعلي التحصين الوطني في مقابل العدو'.
واعتبر الشيخ قاسم أن 'هذه الإنتخابات تجري في ظل أوضاع خاصة في المنطقة فالحلول السياسية متأخرة وأمريكا تؤخر كل إجراء للحل في سوريا'، قائلاً: 'لا تتعبوا أنفسكم تصرفون الأموال لكنكم لستم قادرين علي تغيير معادلة الإنتخابات التي ستكشف لكم جهة من يؤيدها'.
ولفت الشيخ قاسم الي أن 'حزب الله دخل إلي قلوب وعقول كل اللبنانيين مسلمين ومسيحيين وقوي سياسية مختلفة بسبب مقاومته لـ'إسرائيل''.
وفي سياق آخر، طمأن نائب أمين عام حزب الله الي أن 'أمريكا مهزومة وتخشي أن تزداد هزيمتها لذا تحافظ علي 'داعش' في شرق سوريا وتمنع أي إمكانية للمصالحة .. وهي تسعي لأن تثبت المصالح الإسرائيلية في ما يسمي صفقة القرن لإرغام الفلسطينيين علي التنازل عن حقوقهم'.
وبالإنتقال الي حرب الإبادة التي يشنها العدوان الأميركي السعودي علي اليمن، لفت قاسم الي أن هناك 'تعنت سعودي لقصف المدنيين اليمنيين، وهم يعلمون أنهم لن يربحوا الحرب لأنهم يواجهون شعباً صلباً وقويًا'.
وختم الشيخ قاسم برفض تبعية لبنان السياسية لأي دولة عربية أو إقليمية أو دولية، مضيفًا أننا 'نؤمن بلبنان المستقل وأن لا إستئثار لأي فريق علي الآخر'.
انتهي**2054 ** 2342