باحث لبناني: زيارة العلولا الي لبنان تشكل محاولة لاجراء مصالحة بين الحريري و بن سلمان

بيروت/27 شباط/فبراير/ارنا- اكد الباحث السياسي وسيم بزي ان زيارة الموفد السعودي نزار العلولا الي لبنان تشكل محاولة لاجراء مصالحة بين رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري وولي العهد محمد بن سلمان.

الا ان بزي يستبعد في حديث لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية امكانية نجاح هذه المحاولة لان الحريري لن يكون قادرا علي تحقيق الشروط السعودية وابرزها اعادة التحالف مع رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع وفيما يلي نص المقابلة كاملة:
*ارنا: هل يمكن اعتبار زيارة الموفد السعودي نزار العلولا مؤشر علي التدخلات الدولية في الاستحقاق الانتخابي اللبناني ؟
**وسيم بزي: في الحقيقة الانتخابات النيابية في لبنان تخاض بمعني استراتيجي والتدخلات الدولية لم تبدأ مع العلولا فقد سبقته اندفاعة اميركية كبيرة باتجاه لبنان من خلال زيارة وزير الخارجية الاميركي تيلرسون وثم اقامة مساعد نائب وزير الخارجية الاميركي ساترفيلد في لبنان لمدة اكثر من اسبوعين . وبحسب معلوماتي فان الاميركيين يسألون المسؤولين اللبنانيين عن التوازنات الانتخابية وعن الفائز المحتمل وعن المشهد السياسي بعد الانتخابات.وينقل عن الاميركيين تعبيرهم عن خوفهم من تكريس شرعية المقاومة من هنا لا تزال تصدر اصوات تدعو لتعطيل الانتخابات بحجة ان الحزب سيسطو علي الحياة السياسية اللبنانية بعد الانتخابات .
*ارنا: ولكن السائد ان هذه الزيارات الاميركية هدفها الملف النفطي وليس الانتخابات ؟
**وسيم بزي: طبعا الملف النفطي اساسي والاميركيون يحاولون اختبار الموقف الرسمي اللبناني ويهولون بالحرب وهذا الامر لا يمكن فصله عن الازمات التي يمر بها كل من ترامب ونتنياهو ومحمد بن سلمان وعن الصفقة التي تحضر بعنوان صفقة القرن والتي يبدو انها ستدخل حيز التنفيذ في ايار المقبل .وهناك معلومات عن نية اميركية لاستهداف ايران بعد ان عرض اطراف في الادارة الاميركية علي الرئيس ترامب مقايضة بين تراجع الضغط عليه في ملف التورط الانتخابي مع روسيا وبين قبول ترامب بالتصعيد ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية .وفي هذا السياق تأتي الاتخابات اللبنانية
*ارنا: اليس من المبالغة اعتبار الانتخابات اللبنانية جزء من هذه التطورات الدولية والاقليمية ؟
**وسيم بزي: لا يمكن للانتخابات اللبنانية الا ان تكون جزءا من هذا المشهد . لان الاميركيين يولونها اهمية كبيرة وقد بدأت دول وسفارات بالاستثمار السياسي والمالي في هذه الانتخابات . النظرة للانتخابات المقبلة من خارج الرؤية الاستراتيجية فيه افتئات علي الحقيقة . فالانتخابات جزء من منظومة حماية المقاومة.
*ارنا: ماذا عن توقيت زيارة العلولا وما هو هدفها ؟
**وسيم بزي: التوقيت انتخابي سياسي . وزيارة العلولا اتت بفعل وساطة يقوم بها ولي عهد الامارات محمد بن زايد من اجل اجراء مصالحة بين الحريري وولي العهد السعودي محمد بن سلمان . هذه المحاولة اخفقت عندما فشل لقاء لندن بين الحريري وبن سلمان والذي عمل عليه صهر الرئيس ترامب كوشنيرمؤخرا . زيارة العلولي محاولة ثانية من اجل اعادة العلاقة بين الحريري وولي العهد السعودي . وجهة نظر محمد بن زايد ان الحريري هو الحصان الوحيد الذي يمكن الاعتماد عليه . وهناك استحقاق مهم في لبنان فليعطي الحريري فرصة لتطبيق ما تعهد به اي ابعاد الرئيس عون والتيار الوطني الحر عن خيار المقاومة .
*ارنا: هل يمكن ان يتحقق هذا الهدف ؟
**وسيم بزي: لا اعتقد ان الهدف السعودي يمكن ان يتحقق لانهم يريدون من الحريري ان يتحالف مع جعجع الذي ابلغه السعوديون انهم يعتبرونه ممثل حلفاء السعودية في لبنان وانه سيشكل المعبر المالي . الا ان الحريري لن يستطيع المواءمة بين امرين: الرغبة في استمرار التحالف مع الرئيس عون والوزير جبران باسيل من جهة والانفتاح علي سمير جعجع من جهة اخري.
*ارنا: هل ستتوضح التحالفات الانتخابية بعد زيارة العلولا ؟
**وسيم بزي: التأخير في اللوائح بين التيار والمستقبل ناتج عن ارباكات في الدوائر الانتخابية وحسم التقاطعات السياسية واستمرار لعبة المناورة لكشف الخصوم عن تظهير اوراقهم ..
*ارنا: هل يمكن اعتبار ان العلولا سيفتح صفحة سعودية جديدة تجاه اللبنانيين بعد مرحلة السبهان ؟
**وسيم بزي: اعتقد ان السبهان لا يزال الممسك بالملف اللبناني فالسفير اليعقوب من المقربين منه والقائم بالعمال السابق البخاري الذي يرافق العلولا من جماعة السبهان . الملف اليوم يتحرك من ضمن دائرة السبهان نفسها ووفق منهجية التفكير نفسها .
*ارنا: هل سيزور الحريري السعودية بعد زيارة العلولا ؟
**وسيم بزي: ترددت المعلومات عن ان العلولي سيوجه دعوة للحريري لزيارة السعودية . بناء علي هذه الدعوة سيتبين ما اذا كانت العلاقة ستستمر وفق الطابع الذي اتخذته منذ حجز حريته في الرياض في شهر تشرين الثاني الماضي اواننا سنشهد فتح صفحة جديدة . خاصة ان السعوديين لا يزالون يعتبرون الرئيس عون والعلاقة معه احدي العقد التي تحكم علاقتهم بلبنان . الامر مرهون بما اذا كان الحريري قادر علي اقناعهم بقدرته علي ابعاد الرئيس عون عن حزب الله.
انتهي**388** 2344