اخفاق امیركا باصدار قرار ضد ایران هزیمة لواشنطن ونیكی هیلی

لندن/ 27 شباط/ فبرایر/ ارنا - قال سفیر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی لندن حمید بعیدی نجاد، ان اخفاق امیركا باصدار قرار ضد ایران فی مجلس الامن، یعد هزیمة لواشنطن ونیكی هیلی.

وكتب السفیر بعیدی نجاد علي صفحته علی التیلغرام: تحول اجتماع مجلس الأمن مساء امس الي ساحة للاختلافات السیاسیة حول ایران بدلا من السعی لایجاد حل شامل لوقف الحرب، والضغط علي السعودیة وحلفائها لانهاء قتل الابریاء . امیركا وفی مشروع القرار الذی تقدمت به حول الیمن، لم تعر أی اهتمام لهذا البلد.
واضاف : امیركا كانت تسعي وراء ثلاث اهداف. اعلان ایران ناقضة للحظر ضد الیمن بذریعة الصاروخ، ربط القرار الیمنی بتنفیذ القرار 2231 وموضوع الصواریخ الایرانیة لادراجها علي جدول أعمال مجلس الأمن وفی النهایة ومن خلال اعتبار ایران لم تلتزم بالحظر، سوف تمهد الأرضیة لفرض عقوبات جدیدة ضد ایران من قبل مجلس الأمن.
وقال السفیر بعیدی نجاد ان امیركا ولتمریر هذا الهدف ، لم تحصل حتي علي الدعم الكامل من قبل الدول الغربیة، واضاف : وبالنتیجة تم وضع تعدیلات كثیرة علي مشروع القرار وتبدیل التندید باعلان القلق . الا ان هذه التغیرات لم تبدد هواجس روسیة، لذا فانها استخدمت الفیتو ضد مشروع القرار، ما سجل هزیمة اخري لامیركا وشخص نیكی هیلی.
وكانت روسیا قد استخدمت الفیتو ضد مشروع قرار بریطانی حول الیمن، كان یشیر إلي أن إیران تورد الأسلحة لجماعة 'أنصار الله'. وبدلا عنه أقر مجلس الأمن الدولی بالإجماع، علي قرار روسیا حول التسویة فی الیمن.
انتهي** 2344