قاسمی: أداء أمیركا وبریطانیا شرعنة للعدوان علي الیمن

طهران - 27شباط/فبرایر/إرنا- قال المتحدث باسم الخارجیة 'بهرام قاسمی' فی رد فعل علي التصرفات الخاطئة لبعض البلدان بمجلس الأمن، ان أداء أمیركا وبریطانیا خلال الأعوام الثلاثة الأخیرة فی مجلس الأمن الدولی لم یكن بناء بل كان فی منحي شرعنة المعتدین علي الیمن.

وأضاف المتحدث باسم الخارجیة، بشأن المصادقة علي القرار المقترح من قبل الاتحاد الروسی فی مجلس الأمن، الذی تم بموجبه تمدید عمل لجنة الخبراء الیمنیین لمدة سنة واحدة أضاف فی تصریح له الیوم الثلاثاء، انه 'كما كان من المتوقع، بما ان القرار المقترح من قبل بریطانیا كان غیر واقعی، لم یتحف مقترحیه بأی نتیجة بل شكل فشلا آخر لا سیما للولایات المتحدة الأمیركیة علي صعید الساحة الدولیة والأمم المتحدة'.
كما أعرب قاسمی عن قلقه الشدید إزاء استمرار إشعال نیران الحروب والهجمات بلا هوادة ضد الشعب الیمنی المضطهد، وعبر عن أسفه حیال حلول بدایة السنة الرابعة من الغزو العسكری للتحالف ضد الیمن علي هذه الدولة الإسلامیة، مؤكدا ضرورة اتخاذ المجتمع الدولی إجراءات حاسمة لوقف عدوان القوات الأجنبیة وإفتعال الحروب وقتل آلاف الأبریاء موجها مسؤولیة الدفاع وحمایة النساء والأطفال الیمنیین المشردین الذین تعرضوا لكارثة إنسانیة بسبب فرض حرب مدمرة وعقوبات علیهم، الي كافة أولئك الذین إضطلعوا بدور مخرب عبر بیع الأسلحة المتطورة بهدف تعزیز ترسانات البلدان المعتدیة وإحتدام هذه الأزمة وانعدام الأمن فی المنطقة.
وفی معرض إشارته الي التصرف الخاطئ لبعض البلدان فی مجلس الأمن قال قاسمی، ان أداء أمیركا وبریطانیا خلال الاعوام الثلاثة الأخیرة فی مجلس الأمن كان غیر بناء وملیئا بالأخطاء وبدلا عن إستخدام هذه الآلیة الدولیة (مجلس الأمن) فی سبیل إنهاء الحرب تشبثوا به لمجرد شرعنة الإعتداء وتغطیة الجرائم الحربیة المرتكبة فی الیمن.
وفی الختام، قال المتحدث باسم الخارجیة، انه مع الأسف نوعیة تصرف ومواقف أمیركا وبریطانیا وفرنسا بوصفهم مقترحی هذا القرار الذی لم تتم المصادقة علیه، كان نوعا ما إعطاء عناوین خاطة وتملص من المسؤولیة لأن هذه البلدان بوصفهم الداعمین والمزودین الرئیسیین للمعتدین بهذه الأسلحة المدمرة یضطلعون بدور بارز فی إشعال نیران الحروب واستمرار العدوان العسكری للسعودیة علي الیمن وبدلا من وقف هذه المساعدات والإجابة للمجتمع الدولی (علي تصرفاتهم) فانهم حلوا موقع المدعین ولم یتبنوا مسؤولیة الجرائم المرتكبة بحق الشعب الیمنی المضطهد ودعمهم الشامل للمعتدین وتشبثوا بالقاء اللائمة علي الآخرین.
إنتهی**أ م د** 1837