الحشد الشعبي يؤكد التزامه بفتوي المرجعية الدينية والثأر لدماء الشهداء

بغداد/ 27 شباط / فبراير/ ارنا- اكد الحشد الشعبي في العراق التزامه بفتوي المرجعية الدينية، وتعهد بالثأر لدماء الشهداء الذين قضوا غدرا علي ايدي الارهابيين الدواعش .

وقال امر اللواء الحادي عشر في الحشد الشعبي علي الحمداني، اليوم، مخاطبا ذوي شهداء الحشد المغدورين في منطقة السعدونية التابعة لقضاء الحويجة، بأن دماء أبنائهم لن تذهب سدي، ومشددا علي التزام الحشد الشعبي بفتوي المرجعية الدينية .
ونقل موقع هيئة الحشد الشعبي عن الحمداني قوله 'ان قوات اللواء الحادي عشر في الحشد الشعبي وصلت، اليوم، إلي موقع ارتكاب جريمة السعدونية التي راح ضحيتها سبعة وعشرين مقاتلا من ابناء الحشد ضمن عمليات الاستطلاع التي كُلفنا بها' .
وأضاف 'نعاهد ذوي الشهداء المغدورين بأن دماء ابنائهم لن تذهب سدي، ونحن ملتزمون بفتوي المرجعية الدينية وسنطارد داعش حتي النهاية' .
وكانت قوة تابعة للحشد الشعبي قد تعرضت في الثامن عشر من شهر شباط / فبراير الجاري لكمين غادر من قبل مجموعة ارهابية في منطقة السعدونية بقضاء الحويجة الواقع جنوب غرب محافظة كركوك، متنكرة بالزي العسكري مما ادي الي وقوع مواجهات عنيفة دامت لاكثر من ساعتين، حيث بادرت قوة اخري من الحشد الشعبي بالدخول الي المنطقة والتدخل لدحر العدو وقتل عدد منهم، مؤكدة أنه بسبب كثرة اعداد المهاجمين والظروف المناخية الصعبة استشهد سبعة وعشرون عنصراً من القوة الخاصة المحاصرة .
وعلي اثر تلك العملية الغادرة، اوعز القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي بالتحقيق في ملابسات العملية، وتشخيص اسباب ذلك الاختراق، ومحاسبة المقصرين، فيما دعت جهات مختلفة الي ضرورة تعزيز الجهد الامني والاستخباراتي في المناطق المحررة من تنظيم داعش، للحيلولة دون عودة عناصر التنظيم الي المناطق التي تم طردهم منها .
انتهي ع ص ** 2342