العلاقات التجارية المستقرة تسهم في تعزيزالعلاقة بين الشعبين الايراني والصيني

بكين/ 28 شباط/فبراير- إرنا- قال القنصل الايراني العام في شانغهاي: إنّ العلاقات التجارية المستقرة والمستدامة هي قمة العلاقة بين الشعبين الايراني والصيني وبلديهما فالتجارة تخلق علاقات وأواصر متينة بين المجتمعات وتمد قناة بين الدول للتعرف علي كفاءاتها وفنها وإبداعاتها وأخلاقها ومعارفها.

وأضاف عليرضا آيروش اليوم الاربعاء خلال كلمة له في الملتقي الاقتصادي الصيني الايراني المنعقد في شانغهاي، بأنّ الأجواء الناجمة عن الإصلاحات والأفكار الجديدة لزعماء الصين المتمثلة في الاستعداد للعصر الجديد وخلق هيكلة مكملة لمجتمع يشارك البشرية في بناء مستقبلها إضافة الي الاستثمارات المنظورة لتشريك مساعي البلدين تحثنا علي إيفاء دورنا في إحياء وتنمية هذه الأفكار المبدعة والانسانية.
وأضاف آيروش بأنّ الوفاء بالعهد والأمانة والسلامة المهنية هي من القيم الاخلاقية وهي العمود الاساس الذي تقوم عليه العلاقات التجارية وهذا ما يفرض ضرورة أخذها بعين الاعتبار خلال التبادل التجاري معتبراً مشاركة الشخصيات التجارية الايرانية الصينية في هذا الملتقي برهاناً علي عناية البلدين بضرورة عرض وصف جديد للعلاقات التجارية والإنطلاق في مسار استراتيجي وإنتهاج رؤية أبعد آفاقاً.
كما أشاد القنصل الايراني العام في شانغهاي بالتسهيلات التي توفرها الصين لإقحام باقي الدول في استراتيجياتها الهادفة الي بلوغ اهداف انسانية وخلق عالم ذي رؤية مستقبلية موحدة حيال البشرية.
هذا وطالب آيروش في كلمته خلال الملتقي الجهات المعنية في البلدين باتخاذ اجراءات لتحقيق تطلعات ايران والصين التجارية مرحباً بإيمان الممثلين السياسيين للبلدين بضرورة تنمية التجارة التي ستؤدي في نهاية الأمر إلي تعزيز الأواصر السياسية والثقافية.
علماً بأنّ ملتقي التجارة والاستثمار الايراني الصيني اقيم اليوم الاربعاء28 شباط بمشاركة جمع غفير من النشطاء الاقتصاديين والتجار إضافة إلي مسؤولين سياسيين عن ايران والصين في شانغهاي.
إنتهي** ع ج** 1837