٢٨‏/٠٢‏/٢٠١٨ ٦:١٥ م
رمز الخبر: 82847261
٠ Persons
ولايتي: سياسة بريطانيا تثير النفور لدي الشعب الإيراني

طهران/28 شباط/فبراير/إرنا- قال عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام 'علي أكبر ولايتي' حول محاولات الحكومة البريطانية ضد إيران واليمن في إطار مجلس الأمن للأمم المتحدة، 'ان سياسة بريطانيا لها خلفية تثير الكراهية والنفور لدي الشعب الإيراني وان الإجراءات المتخذة لهذا البلد ضد إيران لم تكن غير متوقعة'.

وجاءت تصريحات ولايتي اليوم الأربعاء في تصريح للمراسلين علي هامش لقائه بوزير الأوقاف السوري 'محمد عبد الستار' مضيفا، 'ان مبادرة روسيا بنقض هذا القرار تدل علي العلاقات المتنامية والستراتيجية بين البلدين'.
وأشار ولايتي الي لقائه الوفد السوري اليوم الأربعاء قائلا، ان الجانبين أكدا خلال اللقاء علي ان الشعبين والحكومتين الإيرانية والسورية تمكنوا من التغلب علي أعداءهم المشتركين؛ الأميركيين والصهاينة وذلك بفضل العلاقات الستراتيجية الوطيدة بين البلدين.
واستمر هذا العضو بمجمع تشخيص مصلحة النظام، ان هذه الإنتصارات لما تحققت إلا عبر الجهود الدؤوبة للمناضلين الإيرانيين والعراقيين واللبنانيين والسوريين وأينما يوجد مسلم حر.
وصرح ولايتي، ان الزيارات المتبادلة بين إيران وسوريا تؤدي الي تعزيز العلاقات الستراتيجية بين البلدين ونحن سنشهد في المستقبل ان حلقات المقاومة التي امتدت من طهران الي بيروت ومن بيروت الي بغداد ومن هناك الي دمشق وفلسطين ستقف بوجه مطامع أميركا وإسرائيل السلطوية والدول الرجعية في المنطقة.
وفي معرض إجابته علي سؤال حول موقف إيران حيال الإتفاق النووي الوشيك بين السعودية وأميركا قال، 'ان الانطباع الذي يوجد لدينا هو ان الرجعيين في المنطقة ليس لديهم أي حول من أنفسهم واذ لم يكن دعم الغربيين للرجعيين، لم تسمح الأمة الإسلامية ببقاءهم في الحكم ولو لدقيقة واحدة وكل ما يفعلوه هو في الحقيقة مجرد إملاءات الأميركيين والصهاينة والغربيين'.
وفي معرض رده علي سؤال آخر حول موقف الجهاز الدبلوماسي حيال زيارة وزير الخارجية الفرنسي الي إيران وبعض مواقف الفرنسيين من الإتفاق النووي قال، ان المواقف التي سيتخذها الجهاز الدبلوماسي والحكومة ستكون واعية بالتأكيد وان فرنسا تزعم بأنها صديقة لكن توجد إزدواجية بين كلامها وتصرفاتها.
إنتهي**أ م د** 1837