'الدفاع المقدس': لعبة الكترونية لـ'حزب الله' تحاكي المواجهة مع التكفيريين

بيروت/28 شباط/فبراير/ارنا-أطلقت وحدة الاعلام الالكتروني في حزب الله اللعبة الالكترونية الجديدة 'الدفاع المقدس' الثلاثية الأبعاد في حفل أقيم في بيروت برعاية وحضور وزير الشباب والرياضة اللبناني محمد فنيش.

وحضر الحفل حشد إعلامي من وسائل إعلام محلية وعربية وعالمية.
وفي كلمة له خلال الحفل، أكد الوزير فنيش أهمية ابتكار الوسائل وخوض التجربة في ميدان الحرب الناعمة 'لأن لا خيار لشعوبنا اذا أرادت أن تمتلك حرية الارادة وأن تصون مقدساتها سوي طريق المقاومة'. وتابع إن 'تسمية 'الدفاع المقدس' ينطلق من أننا فعلاً في موقع الدفاع، وقداسة دفاعنا تنبع من قداسة القيم التي نحملها'.
وفيما تحكي لعبة 'الدفاع المقدس' عن تجربة المقاومة في الدفاع عن مقام السيدة زينب (ع)، أكد فنيش 'أننا نحمي مقام السيدة زينب (ع) لنقطع دابر الفتنة ونجحنا في اخمادها وبات واضحاً أن الصراع ليس بين المسلمين ولا بين المسلمين والمسيحيين بل مع أدوات التكفير والارهاب الذين يعملون خدمة للمشروع الصهيوني في المنطقة'.
وحول أهمية العمل الذي قامت به وحدة الاعلام الالكتروني في حزب الله باصدار اللعبة الجديدة ثلاثية الأبعاد، قال فنيش إن 'قضية المقاومة حفظ الحقوق وصون المقدسات، وكذلك قضيتها الابداع في مجال عملنا والثقة بقدراتنا حتي لا يكون يمتلك مجتمعنا قابلية الخضوع أو التبعية'. وأضاف 'من هنا أهمية هذا العمل الذي يأتي في سياق تحمل الأخوة في وحدة الإعلام الالكتروني لمسؤوليتهم في هذا المجال'.
وفي الملف الانتخابي، أكد فنيش أنه 'صار واضحا أن الانتخابات ستجري في موعدها، ونحن في حزب الله نسعي مع حلفائنا من أجل الاحتكام الي رأي الناس، كما نسعي لتعزيز الاستقرار والبناء علي ما أنجرته المقاومة لأجل بناء دولة حقيقية تواجه المشاكل التي يعاني منها المواطن'.
وشدد فنيش علي أن 'الاسرائيلي يتدخل علناً في الانتخابات والبعض يريد تشويه الحقائق خصوصاً لو أراد شعبنا إعطاء ثقته للمقاومة'.
وسأل فنيش 'هل كان يمكن لنا أن نعمل وفقاً للمواعيد والاستحقاقات الدستورية والاطمئنان الي اجراء الانتخابات في موعدها لولا تضحيات المقاومين ودماء شهداء الوطن؟' مؤكداً أنه 'لولا تدخل المقاومة لما كان اللبنانيون ينعمون بما نحن عليه من أمن واستقرار'.
وفي كلمة له خلال الحفل، أكد مسؤول وحدة الاعلام الالكتروني في حزب الله الدكتور حسين رحال أن 'لعبة الدفاع المقدس ـ حماية الوطن والمقدسات' التي انتجتها وحدة الإعلام الالكتروني في حزب الله تأتي في سياق مجموعة من الألعاب الالكترونية التي انتجت سابقاً في مواجهة العدوان الاسرائيلي، وهي تنتج هذه اللعبة وتعرف أن هذا الميدان تسيطر عليه الشركات الاميركية، علي صعيد غسل الأدمغة وتشكيل الوعي والعقول والمشاعر'.
رحال أكد 'أننا عندما دافعنا في سوريا عن ثقافتنا وهويتنا ومقاومتنا ومدانا الحيوي إنما كنا ندافع في الوقت نفسه عن تنوعنا في لبنان وعن قضيتنا المركزية في فلسطين'.
وتابع 'لقد قام نخبة من الكوادر الكفوءة في وحدة الإعلام الالكتروني وهم مجموعة من الكوادر اللبنانيين بإنتاج هذه اللعبة وفق المعايير العالمية وباحتراف كبير من حيث الجودة والتقنية وما استخدم في هذه اللعبة انطلق من القيم التي تميزنا'.
انتهي**2054 ** 1837