قاسمی : العدوان علي سوریا اجراء خاطئ یتنافي مع المعاهدات الدولیة

طهران/ 16 نیسان/ ابریل/ ارنا - أكد المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی، ان العدوان الثلاثی الامریكی البریطانی والفرنسی علي سوریا، اجراء خاطئ وعدوانی ویتنافي مع كافة المعاییر والمعاهدات الدولیة .

و ردا علي سؤال فی ان الهجوم علي سوریا من قبل امیركا وبریطانیا وفرنسا من الممكن ان یكون للضغط علي ایران حول الموضوع الصاروخی والأقلیمی، أوضح قاسمی فی لقائه الصحفی الاسبوعی الیوم الاثنین: الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وكما أعلنت خلال العقود الماضیة، تعتمد وبشكل جاد وبمساندة الشعب، المبادئ العامة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و السیاسات الأقلیمیة والدولیة، وان هذه الاجراءات لایمكن أن تؤثر أبدا علي سیاسات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وردا علي سؤال اخر فیما لو تم تصعید الهجمات علي سوریا فما هو موقف ایران، اجاب قاسمی: هذه الممارسات تتعارض مع القوانین الدولیة وبمثابة اشعال فتیل الحرب من قبل امیركا وهی لیست بالاجراء الجدید من قبلها.
وصرح المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بان امیركا ومن خلال اعتماد سیاسات توسعیة، تعتمد الاكاذیب والتضلیل لتمریر مصالحها ومطامعها فی المنطقة، وتتذرع بذرائع واهیة ومزیفة لاتخاذ مثل هذه الاجراءات فی الدول المختلفة ویتوقع تكرار مثل هذا السلوك.
وأضاف قاسمی : ان مایشاهد حالیا من الأوضاع غیر الطبیعیة والمأساویة فی المنطقة والعالم، نابع من الاخطاء الستراتیجیة الفاحشة التی ارتكبتها امیركا فی العقود الماضیة، والتی ساعدت وباستمرار علي جعل المنطقة تعانی من عدم الاستقرار، وفی الواقع ان اوضاع المنطقة نابعة من الاخطاء الفاحشة لامیركا.
وقال ان استمرار هذه السیاسات، سیجعل امیركا تواجه العدید من المشاكل والاوضاع الشاذة وغیر الطبیعیة فی المنطقة وعالم الیوم.
وحول تأثیر الهجوم الصاروخی الامریكی البریطانی الفرنسی الاخیر علي الألیات السیاسیة لتسویة الأزمة السوریة، قال قاسمی: احدي الأهداف الاساسیة لهذا الاجراء المتسرع وغیر الحكیم لامیركا وحلیفیها فی الاعتداء علي سیادة سوریا، هی خلق الهوة بین الدول الثلاث (ایران وتركیا وروسیا) الضامنة لعملیة أستانا والتی حققت نجاحا واسعا لتسویة الأزمة فی سوریا.
وصرح بان الدول الثلاث ستواصل تعاونها وكما فی السابق، وبكل قدراتها فی مجال مكافحة الارهاب ودعم وحدة سوریا وحمایة سیادتها.
انتهي** 2344