هنية: مسيرات العودة لا رجعة عنها

غزة/ 30 نيسان /ابريل/ارنا- قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن حركته لن تقف عند حدود رفض انعقاد المجلس الوطني في رام الله دون توافق؛ بل ستضطر لاتخاذ مواقف واضحة للحفاظ علي القضية الفلسطينية.

وأضاف هنية خلال خطاب له من منزله بغزة أن الخيار المفضل وما زال لدي حركته يتمثل في تأجيل عقد المجلس وإعطاء الأولوية لإجراء حوار شامل يضم كافة الأطراف للاتفاق علي رزمة شاملة تتضمن البرنامج السياسي، وأسس الشراكة، وتفعيل المجلس التشريعي، وتشكيل حكومة وحدة تحضر لانتخابات عامة، واستكمال أعمال اللجنة التحضيرية لعقد جلسة مجلس وطني وحدوي لانتخاب أعضائه، وهذا الخيار لم يتم حتي حينه.
وأكد ان حماس لن تقف عند حدود تسجيل الموقف، ورفض ما يجري، بل سيكون لهذا الأمر ما بعده، وسوف تضطر الحركة لاتخاذ مواقف واضحة للحفاظ علي القضية، وثوابت الشعب الفلسطيني ومصالحه العليا، وتمثيله الحقيقي، عبر التشاور مع المجموع الوطني.
وقال: 'وسوف تعيد الحركة النظر في مواقفها بشأن المنظمة طالما أن قياداتها تغلق الأبواب في وجه الأغلبية من أبناء شعبنا في الداخل والمهجر والشتات'.
وأكد هنية رفض حركته مخرجات المجلس الوطني، مشيرًا إلي أن 'الأطر القيادية التي ستصدر عنه لا تمثل شعبنا ولن يقر أحد بذلك، وأن المجلس بهذه الهيئة والطريقة لن يعالج أزمة الشرعية التي تعاني منها القيادة الحالية'.
وشدد علي أن 'أي مجلس لا يحمل بشكل عملي مفهوم الوحدة هو مجلس لا يعبر عن الكل الوطني، بل يمس بشكل صارخ وحدة شعبنا، ويضرب المنظمة وشرعيها وجدارة تمثيلها لكل أبناء شعبنا'.
وتساءل هنية 'هل يعقل أن منظمة تكون ممثل شرعي ووحيد لشعب لا يوجد فيها حماس والجهاد، بل إن هذا المجلس استنادا للانتخابات الأخيرة (..) واستطلاعات الرأي لا يتجاوز تمثيله في أحسن الأحوال نسبة الثلث، ناهيك عن الشتات؟'.
ودعا رئيس المكتب السياسي لحماس إلي إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني فورية، يشارك فيها كل الشعب لتجديد الشرعيات والبرامج.
وأكد هنية إن هناك مؤامرة تستهدف تصفية القضية واجهاض مشاريع المقاومة بما فيها السلمية المتمثلة بمسيرات العودة وكسر الحصار.
وأضاف: 'في الذكري السبعين للنكبة فإن فلسطين والقدس لن تكون الا لأهلها الشرعيين، مؤيدا بمسيرات العودة التي تزداد ابداعا وتنوعها'، معبرا عن فخره 'بالمقاومة التي تواصل تطوير قدراتها وقرارانا الثابت باستمرار مسيرة العودة وكسر الحصار وتوسيعها الي الضفة والشتات وسنحمي المسيرة التي اربكت الاحتلال ووضعت حصار غزة علي طريق النهاية.
انتهي **387** 1718