الرئيس روحاني : بقاء ايران ضمن الاتفاق النووي رهن بتحقيق مصالح الشعب

طهران / 9 ايار / مايو / ارنا – قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني، في كلمة متلفزة ادلي بها فور اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن انسحاب هذا البلد من الاتفاق النووي، اكد انه اوعز الي وزارة الخارجية بان تجري محادثات في غضون الاسابيع القادمة مع الدول الاوروبية وروسيا والصين؛ مصرحا انه 'اذا تحققت مصالح الشعب الايراني سنبقي في هذا الاتفاق'.

وطمأن روحاني الشعب الايراني بأن لا يكون قلقا بشأن مستقبل البلاد؛ لافتا الي ان طهران توصلت الي قناعة قبل عدة اشهر بان ترامب لن يلتزم بتعهداته الدولية بما فيها الاتفاق النووي؛ وعلي هذا الاساس اتخذنا قرارات مناسبة حيال القضايا الاقتصادية.
واردف قائلا، ان القرار الذي تم اتخاذه حول العملة الصعبة في البلاد جاء وفقا لهذه الاسس؛ مبينا ان الجمهورية الاسلامية تواجه اتفاقا نوويا دون الوجود الامريكي ومؤكدا ان الشعب سيشهد نموا اقتصاديا وهدوء واستقرار الاسواق.
وتابع : سنقوم بتوفير العملة الصعبة التي يحتاج اليها الشعب في ظل الظروف المستقبلية؛ مضيفا ينبغي ان لا ينتاب الشعب اي هواجس حيال السلع الضرورية التي هو بحاجة اليها.
وفيما اكد ان الشعب الايراني اصبح من الليلة اكثر تماسكا من ذي قبل، وصف روحاني اجراء ترامب بانه حرب نفسية لفرض الضغوط الاقتصادية علي ايران؛ مشددا : نحن لن نسمح لترامب بان ينجح من خلال هذه الحرب النفسية او فرض الضغوط الاقتصادية علي الشعب الايراني.
وفي سياق متصل نوه روحاني الي انه اصدر تعليماته الي مؤسسة الطاقة النووية الايرانية بان تكون علي استعداد لاتخاذ اجراءات متعاقبة، وفي حال اقتضت الضرورة تبدا في عملية التخصيب الصناعي دون قيود.
وفي الختام اعرب رئيس الجمهورية عن اسفه لان الشعب الامريكي الذي هو شعب كبير يخضع لسيطرة هكذا زعماء يدنسون كرامته؛ معلنا في الوقت نفسه عن سعادته 'لانسحاب كائن مزعج من الاتفاق النووي'؛ وقال : سنواصل مسارنا بنجاح قطعا، كما اعلن بانه سيتحدث في مقابلة مسهبة الي الشعب لاحقا.
انتهي ** ح ع