مفوض الاونروا  يحذر من كارثة صحية وانسانية شديدة قادمة لغزة

غزة/23 مايو/ أيار/ إرنا-قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا بيير كرينبول ان قطاع غزة يواجه كارثة صحية وانسانية نتيجة النقص الشديد الذي تشهده مشافي قطاع غزة .

وأعرب كرينبول في مؤتمر صحفي بمدينة غزة عن صدمته من حجم الكارثة التي راها في عيادات الأونروا في مدينة خان يونس ومركز التأهيل في دير البلح وفي مشفي الشفاء بغزة من نقص الخدمات الطبية والأدوية .
واكد كرينبول أن العالم لا يقدر ما الذي حدث في قطاع غزة منذ بداية مسيرات العودة منذ الثلاثين من مارس وما حدث بعدها , مؤكدا ان هناك 117 اشخاص قتلوا بواسطة قوات الاحتلال الاسرائيلي منهم ثلاثة عشر طفلا وثلاثة عشر الف شخص أصيبوا بجراح متعددة من ضمنهم حوالي ثلاثة الاف وخمسمئة شخص بالرصاص الحي والمتفجر .
وقال كرينبول ان صدمته ليس فقط لارتفاع أعداد المصابين الذين سقطوا خلال مسيرة العودة بل لطبيعة الاصابات مضيفا:' منهم اصيب بطريقة منتظمة بالأطراف السفلية وأخرين بالأطراف العلوية وهذا ما يشير الي أن الاحتلال تعمد استخدام الذخيرة الحية لكي يسبب أضرارا كبيرة في أجساد المصابين .
وأشار كرينبول , الي أن النتائج المباشرة لعدد اللذين أصيبوا وطبيعة هذه الجراح دفعت النظام الصحي في قطاع غزة الي لحظة الانهيار .
وأضاف : ' تعرض النظام الصحي في غزة للعديد من الضغوط والنقص الكبير في المستلزمات الطبية .. الاف من الزيارات الطبية والعمليات الجراحية تم الغاؤها بسبب التركيز علي المصابين والاصابات الخطيرة التي حدثت في يوم 14 مايو والتي تتطلب معالجة طبية ومتابعة سريعة ' .
و وجه مفوض الاونروا نداء طارئا الي العالم من أجل انقاذ النظام الصحي في قطاع غزة ومساعدة الاونروا لأن تقدم خدماتها , قائلا : ' 'ان تجريد غزة من الانسانية لن يجلب السلام للمنطقة'.
وأوضح , أن ميزانية الأونروا ما زالت تعاني عجزًا بقرابة 200 مليون دولار، مؤكدًا أن الأولوية للتعليم وأنه سيتم العمل خلال الفترة المقبلة اجل ذلك.
وحذر المفوض العام من أن قطاع غزة يواجه كارثة صحية وانسانية ستكون لها تداعيات لا تحصي علي سكان القطاع .
ولفت إلي أن 70% من سكان غزة لاجئون، وأن هناك عددًا منهم استشهد وآخر أصيب، مُعددا أسماء طلاب الأونروا الذين سقطوا في مسيرة العودة .

**387** 2342