عراقجي : لقد تم عكس كلمتي تمامًا

طهران/ 23 أيار/ مايو/ ارنا - نفي نائب وزير الخارجية عباس عراقجي التصريحات التي أدلي بها كريمي قدوسي، قائلا إن هذه ليست المرة الأولي التي تنعكس خطاباته في جلسة مغلقة وغير علنية في البرلمان، بشكل كامل في وسائل الإعلام بطريقة مشوهة تماما ومقلوبة.

جواد كريمي قدوسي، نائب أهالي مدينة مشهد في مجلس الشوري الاسلامي، كان قد صرح للصحفيين بعد الجلسة المغلقة للبرلمان يوم الأحد : السيد عراقجي في ختام المحادثات مع الأوروبيين منذ بضعة أيام، قال إن الأوروبيين سيضعون تدابير علي جدول أعمالهم في اطار تنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة، وقال صراحة 'طلب الأوروبيون من الإيرانيين الموافقة علي مجموعة العمل المالي (FATF) مقابل بقائهم في الاتفاق النووي'.
ونفي عراقجي في مقابلته مع إرنا التصريحات المنسوبة اليه قائلاً: إن مجموعة العمل المالي FATF ليست بأي حال من الأحوال موضوعًا للمحادثات الجارية بين إيران وأوروبا.
وأكد رئيس فريق الخبراء للتفاوض مع أوروبا: بشكل أساسي، فإن شطب المصارف الإيرانية من قائمة عقوبات مجموعة العمل المالي يخضع لطرق منفصلة تمامًا عن نتائج الاتفاق النووي والمفاوضات حوله.
وبدأت الجولة الأولي من المحادثات بين إيران وأوروبا بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في 14 مايو، في بروكسل ، وفي اليوم التالي، تفاوض وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع نظرائه من فرنسا وألمانيا وبريطانيا بالاضافة الي منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي.
وترأس عباس عراقجي فريق الخبراء الإيراني، الذي ضم مدراء من القطاعات السياسية والمصرفية والنفطية.
الجولة الثانية من المحادثات بدأت في فيينا يوم الثلاثاء.
انتهي** 2344