الولايات المتحدة لم تعُد القوة العظمي في العالم

طهران/ 23أيار/مايو/ إرنا – أكّد اللواء يحيي رحيم صفوي المساعد والمستشار الأعلي للقائد العام للقوات المسلحة اليوم الاربعاء ان قوه امريكا آخذه بالافول والزوال وقال: لم تعُد الولايات المتحدة الأمريكية القوة العظمي في العالم لأنّ العالم بدأ يتحول الي عالم متعدد الأقطاب .

وخلال كلمة له علي هامش حفل بمناسبة الذكري السادسة والثلاثين لتحرير مدينة خرمشهر المعروف بيوم المقاومة والتضحية والإنتصار أضاف اللواء رحيم صفوي بأنّ المواقف العدائية الأخيرة التي أطلقها وزير الخارجية الامريكي ورئيس امريكا تخلو من التعقل وإنها تهديدات مرفوضة من جانبنا ومن جانب شعوب المنطقة والعالم.
وأكد اللواء صفوي بأنّ الشعب الايراني وقيادته وحكومته باتوا جميعاً أكثر قوة رغم أربعين سنة من المؤامرات والعراقيل التي وضعتها واشنطن ضد ايران فضلاً عن توسع نفوذنا في المنطقة وازدياد قوّتنا الذاتية وقوتنا السياسية والثقافية والاقتصادية وتحوُّلِنا الي القوة الاولي في منطقة غرب آسيا رغم أنف الأمريكيين.
وتابع اللواء صفوي قائلاً: إنّ ايران اصبحت اليوم الثقل المميز في منطقة غرب آسيا بفضل موقعها الجيوسياسي وقوتها الثقافية والسياسية والعسكرية ما جعلها الأقدر علي الدفاع عن أمنها القومي ومصالحها الوطنية.
وعن مزاعم الأمريكيين ووزير خارجيتهم حول تدخل ايران في شؤون الدول الجارة أكّد صفوي أنّ استراتيجية ايران لاتقوم علي التدخل السياسي والعسكري وإنّ تواجدنا في العراق وسوريا جاء بطلب رسمي تقدّمت به حكومتا البلدين لتقديم استشارات عسكرية فحسب.
و وصف اللواء صفوي الأمريكيين بأنهم هم الذين تواجدوا بشكل عدواني في شرق الفرات دون إذن وهم الذين أشعلوا نيران الحروب منذ 2001 حتي الآن في منطقة الخليج الفارسي عبر إجتياح العراق وافغانستان ما أدّي الي تدمير شعوب المنطقة وارتكاب مجازر دامية فيها.
وأفاد المساعد والمستشار الأعلي للقائد العام للقوات المسلحة بأنّ الأمريكيين المتدخلين والمعتدين في غرب اسيا لايحق لهم تحديد مصير الحشد الشعبي العراقي لان البرلمان العراقي صادق علي الالويه العشرين للحشد الشعبي ويتوجب علي الامريكيين انفسهم الخروج من العراق.
و شدّد اللواء صفوي علي أنّ المستقبل سيكون لصالح الشعوب الاسلامية في المنطقة ولصالح الشعوب التي ملّت ظلم الصهاينة والأمريكيين ومن المتوقع بقوه أن يتم طردكم من منطقة غرب آسيا علي يد شعوبها.
إنتهي** ع ج** 1718