٢٣‏/٠٥‏/٢٠١٨ ٣:٤٨ م
رمز الخبر: 82924087
٠ Persons
احزاب يونانية تندد بالجرائم الصهيونية

اثينا / 23 ايار/ مايو/ ارنا- دان عدد من السياسيين واعضاء مجموعة من الاحزاب اليونانية الجرائم الصهيونية ضد الشعب لفلسطيني مطالبين المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان بالتدخل للحد من هذه الاعمال الاجرامية.

وشرحت المجموعة التي تضم اعضاء من حزب 'الوحدة الوطنية اليونانية' وحركة 'السلام في سوريا' و حركة 'اليسار اليوناني' نتائج زيارتها الاخيرة الي الشرق الاوسط خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة اليونانية اثينا ومن خلاله اعتبرت المجموعة امريكا والكيان الصهيوني بانهما مجرمو العصر الحالي.
وانتقد 'كستاس ايسيخوس' وزير الدفاع السابق ومن اعضاء حزب الوحدة الوطني اليوناني الصمت الدولي حيال الجرائم التي يرتكبها جنود الاحتلال الصهيوني بحق النساء والاطفال في فلسطين المحتلة وقال: ليعلم الكيان الاسرائيلي والامبريالية وهما محور الشر في الشرق الاوسط انه كلما ازدادت جرائمهم كلما اقتربوا اكثر من نهايتهم .
واضاف اننا ادركنا خلال زيارتنا الي لبنان ولقائنا المسؤولين هناك ودراسة الوضع السياسي والرأي العام أن الشعوب لن تعود تستسلم للإمبريالية والي طموحات الكيان الصهيوني وانها مستعدة للتضحية من اجل ارضها لذلك فان المستقبل هو لشعوب الشرق الاوسط وليس للدخلاء علي هذه المنطقه.
وقال الوزير الدفاع اليوناني السابق انه يجب علي اليونان الاطلاع علي اوضاع السياسية في الشرق الاوسط لان اوضاعها تتغير لصالح الشعوب وضروري لليونان ان تقيم علاقات ودية مع الشعوب في تلك المنطقة.
واشار 'بانايتوس لفازانيس' رئيس حزب اليسار اليوناني الي الاوضاع الميدانية والسياسية في الشرق الاوسط وخاصة سوريا والعراق وقال انا اعتبر نفسي مواطنا فلسطينيا وافتخر بذلك الشعب الذي ضحي عشرات السنين لحفظ ارض الاباء والاجداد وقاوم الاحتلال بيد خالية وواجه كيان مدجج بانواع الاسلحة الفتاكة فهو يستحق الاحترام وان تكون منه .
واضاف رئيس حزب اليسار اليوناني ان الشعب الفلسطيني ومعه احرار الشرق الاوسط يتصدون اليوم بوجه لجرائم الصهيونية ويدحروها ونشاهد اليوم هزيمة واشنطن ومشروعها الاستكباري في المنطقة .
وقال ايضا ان حزب الله وايران لهما دور اساسي في هزيمة الامبريالية الصهيونية في المنطقة وهما يسعيان دائما للسلام والاستقرار فيها مشيرا الي شعبية حزب الله في اوساط الشعب اللبناني بجميع طوائفه .
واردف ان الاعلام الغربي وتماشيا مع الكيان الصهيوني وامريكا يعتبرون حزب الله حزبا ارهابيا وكيف يكون ذلك وهو الذي حصل علي 57 مقعدا برلمانيا في الانتخابات الاخيرة هناك فنحن شاهدنا الكثير من المسيحيين يقولون ان حزب الله هو حافظ الاستقرار ووحدة الاراضي في لبنان.
وختم قوله ان الاوضاع في المنطقة تميل نحو محور المقاومة وان الشرق الاوسط يسير نحو العدل والمساواة ونبذ العنف والهيمنة.
انتهي**م م** 1718