المقداد: قرار حضور او خروج ايران من سوريا من اختصاص الحكومة السورية فقط

طهران/23ايار/مايو- اكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ان قرار حضور او خروج القوات المتواجدة في سوريا بما فيها القوات الايرانية او حزب الله اللبناني هو من اختصاص الحكومة السورية فقط معربا عن تقديره للدعم الذي تقدمه القوات الروسية والخبراء والمستشارون الإيرانيون وحزب الله لسوريا في حربها علي الإرهاب.

وقال المقداد اليوم الاربعاء في مقابله مع وكالة سبوتنيك الروسية ان 'حكومة الجمهورية العربية السورية دعت قوات حليفة وصديقة لمساعدتها في الحرب علي الإرهاب ومن بين هذه القوات قوات روسية وإيرانية وخبراء إيرانيين وإخوة في 'حزب الله' وكل هذه الأطراف هي معنية بالحرب علي الإرهاب ولا تنتهك سيادة وحرمة أراضي الجمهورية العربية السورية وتعمل بتنسيق تام مع الدولة السورية في الحرب علي الإرهاب… أنا لا أعتقد أن الأصدقاء الروس إطلاقا يقصدون القوي أو الجيوش التي دخلت سوريا بشكل مشروع وبموافقة حكومة الجمهورية العربية السورية…هذا اختصاص حصري للجمهورية العربية السورية وهذا الموقف المعلن من روسيا والذي نسمعه ليل نهار…هي مطالبة الاتحاد الروسي الصديق بخروج القوات التي لم تحظ بدعوة وبطلب من حكومة الجمهورية العربية السورية بما في ذلك القوات الأمريكية والفرنسية والتركية وأي مجموعات دخلت إلي سوريا دون إذن أو طلب من سوريا علما أن الطرف الثاني وهي القوات التي دخلت الي سوريا بدون علم الحكومة السورية تمثل قوات احتلال من جهة وهي قوات تقوم بشكل مباشر بدعم الإرهاب في سوريا'.
وردا علي سوال آخر حول احتمال خروج ايران وحزب الله من سوريا شدد المقداد: ' مرة أخري هذا الموضوع غير مطروح للنقاش لأنه يأتي في سياق سيادة الجمهورية العربية السورية علي من يكون علي أرضها ومن لا يكون… لذلك هذا الموضوع غير مطروح ولا يمكن أن نسمح لأحد بطرحه…علي من يقوم بتوجيه هذه الطلبات — وهم حتما ليسوا الاصدقاء الروس- عليهم ان يدرسوا تدخلهم في كل انحاء العالم بما في ذلك دعمهم للإرهاب في الجمهورية العربية السورية وفي العراق وأماكن أخري من المنطقة…نحن نعبر عن تقديرنا الكبير للدعم الذي تقدمه القوات الروسية الصديقة والخبراء والمستشارون الإيرانيون و'حزب الله' لسوريا في حربها علي الإرهاب'.
انتهي**2018**س.ر