السفارة الروسية لدي طهران: تصريحات بسكوف حول شروط بومبيو تُرجمت بصورة خاطئة

طهران/23 أيار/مايو/إرنا- قالت السفارة الروسية لدي طهران، ان تصريحات المتحدث باسم الكرملين 'ديميتري بسكوف' حول شروط بومبيو لم تترجم بصورة صحيحة وان موسكو تصف الشروط التي وضعتها واشنطن لطهران، بانها تدخل اميركي سافر في شؤون دولة مستقلة.

وكانت بعض وكالات الأنباء الإقليمية قد ترجمت تصريحات يسكوف علي انه قال 'ان الكرملين يتوقع أن تقوم طهران بتقييم مطالب أميركا من أجل التوصل إلي اتفاق جديد' ، الامر الذي اثار ردود فعل بعض وسائل الاعلام الايرانية التي وصفت ذلك بانه ينم عن التدخل في شؤون ايران الداخلية مما حدا بالسفارة الروسية لدي طهران باصدار بيان لتوضيح الموضوع.
وجاء في البيان الذي صدر اليوم الاربعاء عن السفارة الروسية لدي طهران 'ان اجابة بسكوف كانت علي السؤال الذي وجه له بشأن تقييم المسؤولين الروس لتصريحات وزير الخارجية الامريكي ومطالبه الـ12 من ايران'.
ووفقا للسفارة الروسية فان بسكوف اجاب علي هذا السؤال بالقول ، 'السؤال هو كيف ستقيم طهران هذه المطالب الـ12 وان روسيا وإيران والدول الأوروبية المعنية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) أكدوا إلتزامهم بالإتفاق النووي والحفاظ عليه في المستقبل'.
وأضاف المتحدث باسم الكرملين، 'اضافة الي ذلك فان موسكو والدول الأوروبية أعربوا مرارا عن أملهم في بقاء طهران في الإتفاق النووي وفي الواقع ان أميركا هي البلد الوحيد الذي إنسحب من الإتفاق مما سيترك تداعيات سلبية'.
وأكدت السفارة الروسية في بيانها، 'علي هذا الأساس، فان المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام حول ان روسيا تدعو إيران لدراسة تصريحات بومبيو وإمعان النظر فيها لا أساس لها من الصحة'.
وأضافت هذه السفارة، ان روسيا الإتحادية تلتزم وستبقي ملتزمة بتنفيذ الإتفاق النووي بحذافيره ومن دون أي تعديل. واننا نعتبر التحذير النهائي الصادر عن الولايات المتحدة، تدخلا سافرا للأميركان في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة.
إنتهي أ م د**س.ر