مساعد وزیر الداخلیة : ایران وباكستان تجمع بینهما علاقات ستراتیجیة

طهران / 23 ایار / مایو / ارنا – اكد مساعد وزیر الداخلیة للشؤون الامنیة والامن الداخلی 'حسین ذوالفقاری'، ان البلدین ایران وباكستان تجمع بینهما علاقات ستراتیجیة؛ مبینا ان الامن والاقتصاد فی كلا البلدین مرتبطان ببعضهما الآخر.

جاءت تصریحات ذوالفقاری هذه الیوم الاربعاء خلال استقباله السفیر الباكستانی لدي الجمهوریة الاسلامیة 'اصف علی خان درانی' فی مقر الوزارة بطهران.
واكد مساعد وزیر الداخلیة فی هذا اللقاء ضرورة تنفیذ القرارات المشتركة بین البلدین؛ لافتا الي انه فی ضوء التوترات التی تعصف بالمنطقة الیوم، ان التعاون الثنائی یسهم فی منع الفوضي؛ واردف قائلا انه خلال الاعوام الماضیة دارت محادثات عدیدة بین المسؤولین فی ایران وباكستان بما یشمل مختلف المجالات كالهجرة ومكافحة الارهاب والمخدرات.
وفیما اشار الي الزیارات المتبادلة بین مسؤولی البلدین الي جانب انعقاد 21 اجتماعا للجنة المشتركة بین باكستان وایران، وتوقیع 371 مذكرة تفاهم خلال هذه الاجتماعات؛ اكد ذوالفقاری انه رغم العلاقات الجیدة القائمة بین طهران واسلام اباد، 'لكن فی مجال التطبیق والتنفیذ نبعد كثیرا عن النتائج المنشودة التی یرمی الیها البلدان'.
وتابع قائلا، ان نحو 80 بالمئة من المخدرات المنتجة فی افغانستان یتم تهریبها عبر الاراضی الباكستانیة الي ایران؛ كما ان ما یزید عن 80 بالمئة من الرعایا الافغان یتسلّلون الي ایران من خلال الاراضی الباكستانیة، وان التحركات الارهابیة شرقی البلاد تتم عبر حدود باكستان فقط.
واشار ذوالفقاری الي الزیارة التی قام بها العام الماضی برفقة وزیر الخارجیة (الایرانی) الي باكستان حیث اللقاءات التی جرت مع كبار المسؤولین فی هذا البلد؛ مبینا انهم قطعوا وعودا بشان تعزیز القوات الحدودیة لكن لم یحدث ای تغییر یذكر فیما یخص مراقبة وضع الحدود بواسطة القوات الباكستانیة.
واردف قائلا : لقد اتُّخذت قرارات جیدة ولا یوجد خلاف بین الجانبین فی هذا الخصوص، لكن هذه القرارات لم تدخل حیّز التنفیذ بشكل تام وشامل.
واشار ذوالفقاری خلال اللقاء مع السفیر الباكستانی الي موضوع احد قوات حرس الحدود الایرانیین الذی تم اختطافه عند الحدود الباكستانیة؛ داعیا القوات الباكستانیة الي التعاون بهدف الافراج عن هذا الجندی الایرانی وقال ان عائلته قلقة جدا بشانه.
واضاف، ان الجمهوریة الاسلامیة تطالب ایضا باسترداد رفات الشاب الایرانی الذی استشهد قبل 10 اعوام خلال هجوم جماعة 'الریغی' علي مقر 'شمسر' والذی ووروی الثري فی باكستان؛ مبینا ان اسرة الشهید تطالب باستعادة رفات ابنهم.
وخلص مساعد وزیر الداخلیة الي ان طهران واسلام اباد تجمع بینهما علاقات جیدة حیال القضایا الامنیة والامن الداخلی والعسكریة؛ مضیفا ان ایران تؤكد علي ضرورة تنفیذ القرارات المشتركة بین البلدین.
الي ذلك قال السفیر الباكستانی فی طهران، ان البلدین تمكنا من اجتیار التحدیات جنبا الي جنب ورسّخا فیما بینهما تعاونا مناسبا.
واكد اصف علی خان درانی، ان القوات الباكستانیة اقدمت خلال ای هجوم شنته الجماعات الارهابیة ضد ایران، علي اعتقال الضالعین الرئیسیین فی هذه التحركات وتسلیمهم الي الجهات التنفیذیة.
وفیما وصف التعاون القائم بین ایران وباكستان بالاستراتیجی، قال السفیر الباكستانی فی طهران ان بلاده ستواصل هذا التعاون مع ایران.
انتهي ** ح ع